اعتذار خالٍ من التوضيح.. هل سيخسر الاتحاد 180 الف دولار لتعويض أصحاب التذاكر الذين “سُرقت” مقاعدهم؟

يس عراق: بغداد

لم يأتِ بيان الاتحاد العراقي لكرة القدم بما يشفي الترقب والانتظار الذي تشهده الاوساط الشعبية والاعلامية لتوضيح الحقائق بشأن ماحدث في ملعب جذع النخلة يوم امس الجمعة خلال حفل افتتاح بطولة خليجي 25.

وذكر الاتحاد، في بيان أنه “يعرب عن أسفه الشديد لخُروج بعض الأمور التنظيميّة عن إطارها الصحيح في مراسيم افتتاح فعالياتِ كأس خليجي 25 في مدينةِ البصرة”.

وأضاف البيان، أن “رئيس الاتحاد، عدنان درجال، تقدم في بيانٍ صحافي باعتذارٍ للوفدِ الكويتي لما واجهه من صعوباتٍ في دخول ملعبِ جذع النخلة، وما نتجَ عنه من مغادرةِ ممثل أمير دولة الكويت رئيس اللجنة الأولمبيّة الشيخ فهد الناصر، وكذلك رئيس الاتحاد الكويتي وأعضاء مجلس الإدارة”.

وأبدَى درجال، بحسب البيان عن “أسفه الشديد لمشاهد التدافع الجماهيريّ التي حدثت أمام الملعبِ وداخل المقصورةِ الرئيسية”، مؤكداً أن “الاتحاد العراقي، وكذلك القائمين على تنظيمِ البطولة، سيضعان في الاعتبار ضرورةَ تلافي ما حدثَ لضمان ظهور العمليةِ التنظيميّةِ في أفضل صُورةٍ ابتداءً من مبارياتِ اليوم الثاني للبطولة”.

 

وأشارَ رئيس الاتحاد، إلى أن “ما حدثَ من أمورٍ تنظيميةٍ لن يؤثر على متانةِ العلاقة بين العراق والكويت، وبالأخص على المستوى الرياضي”، لافتاً إلى أن “الاتحاد الكويتيّ كان من أشد الداعمين لإقامةِ البُطولة في مدينةِ البصرة سواء من خلال زيارة رئيس الاتحاد الكويتي عبد الله الشاهين والوفد المرافق له لملعبي البطولةِ قبل إقامتها بنحو ثلاثة أسابيع، أو بتواجد المنتخبِ الكويتي لمُلاقاةِ منتخب العراق ودياً في ملعبِ الميناء الأولمبي”.

وحثّ درجال، الجماهيرَ على “ضرورةِ مُواصلةِ الدعم والمُساندة من أجل إنجاحِ البطولة التي تمثل بوابةَ عودة الرياضة العراقيّة لاستضافةِ الأحداث الرياضيّة بعد فترةٍ طويلةٍ من الغياب”.

 

واكتفى الاتحاد بالحديث عن “أسفه” لحدوث تدافع بين المواطنين ولم يتطرق أو يجيب عن ادعاءات دخول جماهير لاتمتلك تذاكر دخول الى الملعب، وحرمان العديد من قاطعي التذاكر من دخول الملعب بفعل امتلاء الملعب.

وتشير مصادر مطلعة الى ان عدد الذين دخلوا دون تذاكر نتيجة التدافع، بلغ نحو 9 الاف شخص، مايعني حرمان 9 الاف شخص ممن قطعوا التذاكر من دخول الملعب.

ويبلغ متوسط التذكرة 20 دولارًا، مايعني نحو 180 الف دولار قد يكون الاتحاد العراقي لكرة القدم مضطرًا لاعادتها الى اصحابها ممن اشتروا التذاكر ولم يسمح لهم حضور حفل الافتتاح والمباراة الافتتاحية.