اقتصاديون يكشفون تأثيرات كورونا والاجتماعات الفديوية على السفر في درجة رجال الأعمال

يس عراق – بغداد

ساهمت جائحة كوفيد -19 في إنعاش اجتماعات الفيديو. ولكن هل يمكن لتطبيقات Zoom أن تحل محل الاجتماعات الشخصية التي تتطلب سفر مديري الأعمال؟

درجة رجال الأعمال
عانت شركات الطيران الأمريكية من انخفاض حاد في هذه الفئة المربحة من السفر، التي من التوقع أن تنتعش ولكن ليس قريبًا.
قال محلل السوق في TD AmeriTrade، جي جي كيناهان، لوكالة الأنباء الفرنسية: “توقفت فجأة عن السفر في مارس/آذار بسبب كوفيد-19”.
كان التوقف بمثابة صدمة بالنسبة لشخص يقضي عادة حوالي 75 ليلة في السنة بعيدًا عن منزله للعمل. الآن تسمح شركته بالسفر فقط على أساس كل حالة على حدة.
رغم أن كيناهان يقول إنه لا يفتقد الرحلات الجوية، إلا أنه يفتقد التواصل الشخصي مع بوابي الفنادق وموظفي الاستقبال الذين يقابلهم بانتظام في رحلاته.
بالنسبة إلى اجتماعات Zoom، قال: “بالطبع اجتماعات الفيديو مختلفة”.
تعاني شركات الطيران كثيرًا فقد خسرت أكبر أربع شركات طيران أمريكية – أميريكان ويونايتد ودلتا وساوث ويست – معًا حوالي 11 مليار دولار في الربع الثالث.
استأنف الأميركيون مؤقتًا السفر الترفيهي. ولأول مرة منذ منتصف مارس/آذار، تجاوز عدد المسافرين جوًا في 18 أكتوبر/تشرين الثاني حاجز المليون. لكن هذا لا يزال أقل بكثير من 2.6 مليون مسجل في نفس اليوم من عام 2019.
بدأت العديد من الشركات في السماح بالسفر، ولكن بكميات محدودة للغاية.
مخاطر الدعاوى القضائية
يتعين على الشركات مراعاة العواقب القانونية قبل أن تطلب من موظفيها السفر جوًا.
تشير ألكسندرا كننغهام من شركة المحاماة هنتون أندروز كورث إلى أن السفر أمر لا مفر منه في بعض الحالات، مثل الإصلاحات التي تتطلب فنيًا متخصصًا.
قالت إنه في حين أن بعض العمال في الأماكن المغلقة، مثل المسالخ والسفن السياحية، تمكنوا من المطالبة بالتعويض بعد مرضهم، فليس من الواضح ما إذا كان الموظف قادرًا على إثبات إصابته بكوفيد-19 أثناء رحلة العمل.
ومع ذلك ، قالت: “أفضل حماية لصاحب العمل في الوقت الحالي … هي اتباع إرشادات مركز السيطرة على الأمراض، والحد من السفر في مجال الأعمال الأساسية”.
يمكن لقواعد الحجر الصحي المختلفة في بعض الولايات الأمريكية أيضًا أن تجعل الرحلات القصيرة غير عملية.
يعد اختفاء المسافرين من رجال الأعمال مشكلة كبيرة لشركات الطيران. ففي حين أنهم يشكلون حوالي ثلث الركاب فقط، إلا أنهم يمثلون نصف الإيرادات السنوية، وفقًا لمجموعة الخطوط الجوية لأمريكا A4A.
الخبز والزبدة
قال رئيس شركة الطيران سكوت كيربي في مؤتمر عبر الهاتف مؤخرًا: “السفر بغرض العمل مهم للغاية بالنسبة لشركة يونايتد”، مضيفا: هذه الفئة التي انهارت بنسبة 85-90%: “كان خبزنا وزبدنا”.
حاول كيربي أن يظل متفائلاً رغم أنه قال إنه لا يرى انتعاشًا حتى أواخر العام المقبل، بينما لن يعود الحجم إلى طبيعته حتى عام 2024.
قال الرئيس التنفيذي لشركة ساوث ويست، جاري كيلي، إن التعافي قد يستغرق وقتًا أطول. وأضاف هذا الأسبوع على قناة CNBC: “تمامًا مثل أحداث 11 سبتمبر/أيلول، قال الجميع إن العالم سيتغير، والناس لن يسافروا بالطائرة. ولكن جميعهم كانوا مخطئين”. وأكد: “أراهن أن الأمر سيستغرق الكثير من الوقت – قد تمر 10 سنوات قبل أن تتعافي فئة درجة الأعمال في السفر الجوي.”
قال رئيس دلتا، إد باستيان، إن الواقع الاعتيادي الجديد قد يعني انخفاض رحلات درجة الأعمال بنسبة 10-20% من مستوى ما قبل الوباء بعدما حلت اجتماعات الفيديو محل بعض الرحلات. لكنه استدرك: “إنه أمر مؤقت ولا يمكن أن يستمر إلى الأبد”.
قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة يونايتد، أندرو نوسيلا، في مؤتمر عبر الهاتف إن الزيادة في العمل عن بعد يمكن أن تساعد السفر الجوي، حيث يتعين على العمال الذين يعملون عن بُعد العودة إلى مكاتبهم بضعة أيام في الشهر. وأضاف: “قد تكون حركة الأعمال مختلفة، لكننا نرى أنها ستعود”.