“اقوال جديدة” تحسم جدل الربط السككي بين العراق والكويت: الموضوع يعود لـ”جهات اخرى”!

يس عراق – بغداد

اصدرت الشركة العامة للسكك الحديدية في العراق، اليوم الاحد، بياناً اوضحت فيه مشروع الربط السككي مع الكويت، مبينة انه لايوجد اي اتفاق وانما مجرد دراسات اجريت مع الكويت، وبالنسبة لايران فهناك مذكرة تفاهم فقط بين البلدين .

وقالت الشركة في بيانها، ان الموضوع يعود الى جهات اخرى اسمتها بـ”السياسية” كمجلس الوزراء ومجلس النواب، مشيرة الى ان عملها فني ومهني بحث وليس له علاقة بتوقيع الاتفاقيات بهذا الصدد.

وهذا النص الكامل للبيان:

وعلق وزارة النقل العراقية، في تصريحات لها يوم الجمعة 24 تموز 2020، تعد بمثابة “التطمينات”، قائلة: ان مشروع الربط السككي مع إيران “لن يستخدم تجارياً”، مؤكدة ان هناك دراسات بشأن مدى تأثير هذا الربط على الموانئ العراقية ومدى انتعاش الموانئ الإيرانية ،وستدرس هذا المشروع وزارات التجارة والتخطيط والنقل ووزارة الخارجية ،ومن ثم يُتخذ قرار بشأن الاستخدام التجاري.

وأضافت ان المشروع في البداية سيكون فقط للمسافرين وسيمرُّ في محافظات البصرة وذي قار وميسان والمثنى، مبينا ان الوزارة لديها مشروع موقع قديم يمتدُّ من الشلامجة إلى البصرة بطول (32) كيلومتراً ،ويمر بأماكن عديدة فيها ألغام وأراضي مستملكة، فيما لفتت انه يمر فوق شط العرب بحدود كيلومتر واحد،وأن إيران تعهدت ببناء هذا الجسر على مسؤوليتها ،لكن الفتحة البحرية ستشيدها وزارة النقل.

واوضحت: هناك خلافاً مع الجانب الإيراني على موضوع الحدود في الشلامجة ،وتوجد مباحثات وكتب رسمية بين وزارة الخارجية والجانب الإيراني، مبيناً أن الوزارة لا تستطيع البدء بالمشروع ،إلّا بعد أن يتم التفاوض وحسم الموضوع العالق هذا بين البلدين.

وكانت وزارة النقل، قد أكدت في وقت سابق ايضا، سعيها لربط العراق بشبكة سكك حديد مع أوروبا، مشيرة إلى أن الوزارة بصدد تطوير الربط السككي مع تركيا، لكي تكون عمليات النقل متواصلة لنقل المواد من الموانئ الى تركيا ثم إلى أوروبا ومن الجانب الغربي بإتجاه سوريا وطرطوس والبحر الأبيض المتوسط ،ومن الجانب الشرقي إلى إيران .

https://twitter.com/Falcon_Iraq/status/1298694393390653448

كما استبق الجميع، مستشار الأمن الوطني، قاسم الأعرجي، وافصح عن قرب انطلاق مشروع الربط السككي بين ايران والعراق عن طريق الشلامجة، في أولى الخطوات العملية لتفعيل الاتفاقيات بعد انتهاء رحلة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى طهران، وفقاً لتغريدة له على تويتر.