اكتشاف “اساليب ماكرة” لكورونا.. يوقف اشارات الألم في الجسم لـ”ضمان البقاء” بالداخل دون تدخلات علاجية

يس عراق – بغداد

لماذا يعاني ما يقرب من نصف الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد-19) من أعراض قليلة أو معدومة رغم أنهم قادرون على نشر المرض؟ شغل هذا السؤال الباحثين منذ بدايات الجائحة أوائل العام الحالي، وقدمت دراسة نشرت في العدد الأحدث من دورية أبحاث الألم (Pain) الصادر الشهر الحالي إجابة محتملة.

وتوصلت الدراسة التي أجراها باحثون في العلوم الصحية بجامعة أريزونا الأميركية إلى أن الفيروس الذي تتكشف يوماً بعد يوم أساليبه الماكرة يسكت مسارات إشارات الألم في الجسم، حتى ينعم بالبقاء داخل الجسد، دون محاولات للتخلص منه.

ومن المعروف أن كورونا يصيب الخلايا المضيفة من خلال مستقبلات البروتين الموجودة في أغشية الخلايا. وفي وقت مبكر من الوباء، أثبت العلماء أن بروتين «سبايك» الموجود بالفيروس الذي يمنحه الشكل التاجي المميز يستخدم مستقبل الإنزيم المحول للأنجيوتنسين2 (ACE2) لدخول الجسم. ولكن في يونيو (حزيران) الماضي، أشارت ورقتان تم نشرهما على موقع ما قبل الطباعة (bioRxiv) إلى مستقبلٍ ثانٍ للفيروس، وهو «نيوروبيلين1»، وهو ما لفت انتباه الدكتور راجيش خانا، الباحث الرئيسي بالدراسة الذي كان يعمل مختبره على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية في دراسة مجموعة معقدة من البروتينات والمسارات التي تتعلق بمعالجة الألم، والتي هي في اتجاه مجرى «نيوروبيلين1».

يقول الدكتور خانا، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة أريزونا في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي: «هذا الأمر جعلنا ندرك أن هذا قد يعني أن بروتين (سبايك) الخاص بالفيروس ربما يكون متورطاً في نوع من معالجة الألم». ويضيف: «كان هذا الأمر منطقياً بالنسبة لي لأنه ربما يكون سبب الانتشار المستمر للفيروس أنه في المراحل المبكرة يكون المصابون على ما يرام، كما لو لم يكن هناك شيء خاطئ، لأنه تم قمع الألم، فلا يشعرون بالسوء لأن الألم قد انتهى».

ويتفق ذلك مع ما ذهبت إليه المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية، في بياناتها المحدثة في 10 سبتمبر (أيلول) التي تقدر أن 50 في المائة من انتقال الفيروس يحدث قبل ظهور الأعراض و40 في المائة من العدوى تكون من دون أعراض.

ويشرح الدكتور خانا كيفية قيام الفيروس بإسكات الألم، حيث إن أحد المسارات البيولوجية لشعور الجسم بالألم يتم من خلال بروتين يسمى عامل النمو البطاني الوعائي (فيجف-أ) (VEGF-A) الذي يؤدي دوراً أساسياً في نمو الأوعية الدموية، ولكنه أيضاً مرتبط بأمراض مثل السرطان والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومؤخراً «كوفيد-19».

ومثل المفتاح الموجود في القفل، عندما يرتبط «فيجف-أ» بالمستقبل العصبي، فإنه يبدأ سلسلة من الأحداث التي تؤدي إلى فرط استثارة الخلايا العصبية، مما يؤدي إلى الألم.

ووجد الدكتور خانا وفريقه البحثي أن بروتين «سبايك» في فيروس كورونا يرتبط بمستقبلات «النيوروبيلين» في موقع «فيجف-أ» نفسه تماماً. وبهذه المعرفة، أجرى الفريق البحثي سلسلة من التجارب في المختبر وفي نماذج القوارض لاختبار فرضيتهم القائلة إن بروتين «سبايك» يعمل على مسار الألم (نيوروبيلين – فيجف-أ)، حيث استخدموا «فيجف-أ» بصفته محفزاً للحث على استثارة الخلايا العصبية، مما يخلق الألم، ثم أضافوا بروتين «سبايك» الخاص بفيروس كورونا المستجد.

يقول الدكتور خانا: «لقد عكس بروتين (سبايك) تماماً إشارات الألم التي يسببها (فيجف-أ)، ولا يهم إذا استخدمنا جرعات عالية جداً من البروتين أو الجرعات المنخفضة للغاية، فقد عكس الألم تماماً».

وفي معمله، سيقوم الدكتور خانا بفحص «النيوروبيلين» بصفته هدفاً جديداً لتخفيف الآلام، وذلك للتغلب على وباء المواد الأفيونية التي صارت تستخدم بكثرة رغم آثارها السلبية الكبيرة.

وفي أثناء الدراسة، اختبر الفريق البحثي مثبطات «نيوروبيلين» الجزيئية الصغيرة الموجودة التي تم تطويرها لقمع نمو الورم في بعض أنواع السرطان، ووجدوا أنها توفر تخفيف الآلام نفسه مثل بروتين «سبايك» الخاص بفيروس كورونا عند الارتباط بـ«النيوروبيلين».

يقول الدكتور خانا: «نحن نتقدم في تصميم جزيئات صغيرة ضد (النيوروبيلين)، خاصة المركبات الطبيعية، التي يمكن أن تكون مهمة لتخفيف الآلام، فجائحة (كوفيد-19) جعلتنا ننظر أيضاً إلى (النيوروبيلين) على أنه طريقة جديدة غير أفيونية المفعول لمكافحة وباء المواد الأفيونية».

ورغم ما توصلت إليه الدراسة من نتائج مقبولة على المستوى المعملي، وعلى نماذج القوارض، فإن د. محمد عز العرب، المستشار الطبي للمركز المصري للحق في الدواء، يشدد على ضرورة عدم التعويل على نتائجها قبل الانتقال لمرحلة التجارب السريرية، وإثبات ما توصلت إليه بشكل قاطع.

ويقول في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «الجائحة أحدثت ما يمكن أن نسميه (انفجار في الأبحاث)، فكل التخصصات تريد أن تشارك، وكثير من الأبحاث تعطي آمالاً كبيرة على المستوى المعملي وحيوانات التجارب، ثم تأتي النتائج مخيبة للآمال في التجارب السريرية، لذلك يجب علينا الانتظار».