اكتشاف خطير في عمق المحيط “يهدد” بانهيار وزيادة مستوى المياه على الأرض

يس عراق: متابعة

حذر باحثو هيئة المسح البريطاني في أنتاركتيكا من وجود قنوات جديدة لقاع البحار العميقة في Thwaites الجليدي، والتي قد تؤدي إلى انهياره.

 

وقد تكون القنوات ممرا للمياه الدافئة لإذابة النهر الجليدي، المعروف بـ”جليد يوم القيامة”، من الأسفل – والنتائج قد تكون كارثية.

 

 

وقال الدكتور توم جوردان، عالم الجيوفيزياء الجوي في هيئة المسح البريطانية لأنتاركتيكا (BAS)، الذي قاد المشروع: “كان من الرائع أن تكون قادرا على رسم خرائط للقنوات ونظام التجويف المخبأ تحت الجرف الجليدي؛ إنها أعمق مما كان متوقعا – بعضها يزيد عمقا عن 800 متر. وتشكل الرابط الحاسم بين المحيط والنهر الجليدي. ومن المحتمل جدا أن تكون القنوات البحرية، إلى جانب نظام التجويف المجاور، المسار الذي تمر به مياه المحيط الدافئة تحت الجرف الجليدي حتى خط التأريض، حيث يلتقي الجليد بالقاع”.

 

ويغطي نهرThwaites الجليدي 754000 ميل مربع – تقريبا نفس مساحة المملكة المتحدة – وهو عرضة بشكل خاص للتغيرات المناخية والمحيطات.

وما يثير القلق، أنه حال انهيار النهر الجليدي، قد يؤدي ذلك إلى زيادة كبيرة في مستويات سطح البحر بنحو 65 سم.

 

وكشف تحليل لقاع البحر أسفل النهر الجليدي، عن المزيد من القنوات المؤدية إلى خط التأريض تحت الجرف الجليدي، أكثر مما يُعتقد سابقا.

 

وأوضح الدكتور كيلي هوغان، المعد الرئيسي للدراسة: “من خلال دراسة أنماط التراجع على تضاريس قاع البحر هذه، سنكون قادرين على مساعدة واضعي النماذج العددية وعلماء الجليد، في سعيهم للتنبؤ بالتراجع في المستقبل. ملأ هذا البحث فجوة بيانات مهمة. تتعقب خرائط قاع البحر الساحلية الجديدة وخرائط التجويف معا، القنوات العميقة لأكثر من 100 كيلومتر إلى حيث يستند النهر الجليدي على قاع البحر”.

 

وأضاف: “لأول مرة لدينا رؤية واضحة للممرات التي يمكن للمياه الدافئة أن تصل على طولها إلى الجانب السفلي من النهر الجليدي، ما يؤدي إلى ذوبانه والمساهمة في ارتفاع مستوى سطح البحر العالمي”.

 

المصدر: ميرور