اكتشاف فضائي صادم: 6 مليارات كوكب تشبه بالأرض في المجرة “يمكنها استضافة حياة”

متابعة يس عراق:

قالت دراسة جديدة لعماء من جامعة كولومبيا البريطانية، انه من المحتمل وجود اكثر من 6 مليارات كوكب شبيهة بالأرض في مجرتنا، ويمكنها أن تستضيف حياة غريبة.

واستخدمت الدراسة بيانات من مهمة مسبار كيبلر التابع لوكالة ناسا، واقترحت أنه قد يكون هناك ما يصل إلى كوكب واحد شبيه بالأرض، لكل 5 نجوم تشبه الشمس في درب التبانة.

وقال معد الدراسة جيمي ماثيوز، “درب التبانة لديها ما يصل إلى 400 مليار نجم، 7% منها من النوع “جي”. وهذا يعني أن أقل من 6 مليارات نجم قد تحتوي على كواكب تشبه الأرض في مجرتنا”.

وأوضح فريق البحث أنه من المرجح عدم رصد الكواكب الشبيهة بالأرض، نظرا لأنها صغيرة جدا ومدارها بعيدا عن نجومها، ما يشير إلى أن تركيب الكوكب الحالي قد يمثل مجموعة فرعية صغيرة من الكواكب في درب التبانة.

وقالت ميشيل كونيموتو، المشاركة في إعداد الدراسة: “بدأت بمحاكاة العدد الكامل من الكواكب الخارجية حول النجوم، التي بحث عنها كيبلر، ووضعت علامة على كل كوكب على أنه “مكتشف” أو “مفقود”، اعتمادا على مدى احتمالية العثور عليه من قبل خوارزمية بحث الكواكب، ثم قارنت الكواكب المكتشفة بالموجود الفعلي للكواكب، وإذا أسفرت المحاكاة عن تطابق وثيق، فمن المرجح أن يكون التمثيل الأولي جيدا للسكان الفعليين للكواكب، التي تدور حول تلك النجوم”.

وتأتي الدراسة بعد فترة وجيزة من حساب علماء من جامعة نوتنغهام، أنه يمكن أن يكون هناك أكثر من 30 حضارة نشطة في التواصل ضمن درب التبانة.

وقال أستاذ الفيزياء الفلكية كريستوفر كونسيليس، الذي قاد الدراسة: “يجب أن يكون هناك ما لا يقل عن بضع حضارات نشطة في مجرتنا على افتراض أن الحياة الذكية تستغرق خمسة مليارات سنة للتشكل على كواكب أخرى، كما هو الحال على الأرض”.