الأزمة المقبلة في العراق.. سامان نوح

كتب سامان نوح:
ما البديل عن “الحليف الأميركي” الذي لم يعد مستعدا لخوض حروب الآخرين
ذكر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي أن “المأساة” التي تحدث في أفغانستان يجب أن تدفع الأوروبيين إلى تجهيز أنفسهم بقدرة تدخل عسكري تضم 50 الف مقاتل، لمواجهة الأزمات المقبلة التي تهدد العراق ومنطقة الساحل.
وأكد أن “ما يحدث في أفغانستان مأساة”، متسائلا “لمَ حصلت الأمور على هذا النحو؟”. واضاف “التقيت الرئيس أشرف غني في تموز/يوليو في طشقند. كان يشعر بالمرارة. أخبرني بأنه من دون الدعم الجوي الأميركي لا يمكنه السيطرة على البلاد ويجب عودة (الجنود) إلى كابول”. وتابع “لم يكن لديه الوقت لتطبيق هذه الاستراتيجية والجيش الأفغاني رفض القتال مع أنه لم يكن ينقصه السلاح. انظروا إلى كمية الأسلحة التي تركت لطالبان. الجيش كان قد فقد الأمل”.
وقال جوزيب بوريل “ستطرح بعض الدول تساؤلات عن الحليف الأميركي الذي لم يعد، كما قال جو بايدن، يريد خوض حروب الآخرين”. وأضاف “ليس هناك بديل للأوروبيين. يجب أن ننظم أنفسنا لمواجهة العالم كما هو وليس كما نحلم به”.
وتابع مذكرا “نقترح تزويد الاتحاد الأوروبي بقوة دخول أولى قوامها 50 ألف جندي قادرة على العمل في ظروف مثل تلك التي نعيشها في أفغانستان”. وتجري مناقشة المشروع بين وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي.
وكان رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أطلق دعوة في هذا الاتجاه السبت في رسالة عبر تويتر.
وقال جوزيب بوريل “سأزور العراق وتونس وليبيا في أيلول”، مشيرا إلى أن “الأزمات المقبلة ستكون في العراق و(منطقة) الساحل”.
وأضاف أن “أوروبا لا تتحرك إلا عند الأزمات. قد توقظها أفغانستان. حان الوقت لتزويدها بقوة عسكرية قادرة على القتال إذا لزم الأمر”.