الأسهم الآسيوية تسجل مستويات قياسية جديدة بقيادة صينية

 

سجلت معظم المؤشرات الآسيوية مستويات قياسية جديدة حيث يتوقع المستثمرون انتعاشًا اقتصاديًا قويًا في آسيا عام 2021 مع مواصلة دعم تدابير التحفيز الضخمة لتقليل تأثير جائحة فيروس كوفيد-19.

بفضل مكاسب الأسهم الصينية، ارتفع مؤشر MSCI لأسهم آسيا والمحيط الهادئ باستثناء اليابان بنسبة 0.6% وسجل مستوى قياسيًا ليرفع من مكاسبه هذا العام إلى 18.2%. في نفس الوقت، خسر مؤشر نيكاي القياسي 0.58% في آخر يوم تداول لعام 2020 ولكن فقط بعد أن ارتفع إلى أعلى مستوى في 30 عامًا يوم الثلاثاء. ارتفع المؤشر القياسي 15.8% في 2020.
قال محلل الأصول المتقاطعة في نومورا للأوراق المالية، ماساناري تاكادا: “يتبنى المستثمرون السيناريوهات الصعودية بشكل عام، وبدأ البعض يراهنون أكثر على ارتفاع أسعار الأسهم”.
وفي سياق مشابه، قال رئيس أعمال الدخل الثابت لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في شركة ستيت ستريت جلوبال أدفايزرز، هيروشي يوكوتاني، إن المستثمرين يخاطرون متوقعين استمرار دعم السياسة النقدية والمالية. وقال: “الأسهم ستؤدي بشكل أفضل من السندات. ومن الأرجح أن تتفوق سندات الشركات على السندات الحكومية”.
العقود الآجلة لـS&P 500 تعوض خسائرها
في سوق الولايات المتحدة، ارتفعت العقود الآجلة المتداولة إلكترونيًا لمؤشر S&P 500 بنسبة 0.13% وعوضت معظم خسائر اليوم السابق. جاءت المكاسب إلى حد كبير على خلفية تأجيل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش ماكونيل التصويت على دعوة الرئيس دونالد ترامب لزيادة شيكات التحفيز إلى ألفي دولار.
وبينما أعرب ما لا يقل عن خمسة جمهوريين حتى الآن عن دعمهم لزيادة المدفوعات، فإن الأمر يتطلب 60 صوتًا.
في سوق العملات، انخفض الدولار حيث بدأ التجار في التخلص من عملة الملاذ الآمن الأمريكية من جديد. بالمناسبة، كان اليوم الأول للتداول الذي ستتم تسويته في عام 2021.
ارتفع اليورو 0.3% إلى 1.2295 دولار بعد أن قفز خلال الليل إلى أعلى مستوى عند 1.2275 دولار. كانت آخر مرة لامس فيها اليورو هذه المستويات في أبريل/نيسان 2018.
قال المحللون في بنك الكومنولث الأسترالي في مذكرة: “إن بدء حملات التحصين ضد فيروس كوفيد-19 في العديد من البلدان بالإضافة إلى الدعم المالي الأمريكي الإضافي يقلل من احتمالية انحدار الاقتصاد العالمي ويبشر بسوق مالية عامة أفضل”.
الدولار الأميركي يواصل الهبوط
ارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.4% إلى 0.7637 دولار، وهو أقل قليلاً من أعلى مستوى له في عامين ونصف عند 0.7639 دولار. بينما ارتفع الجنيه الإسترليني 0.25% إلى 1.3500 دولار، ارتفع الين الياباني أيضًا بنسبة 0.15% إلى 103.36 للدولار.
ظل الدولار الأمريكي ضعيفًا إلى حد كبير مقابل سلة من العملات الرئيسية، حيث فقد 0.26% عند 89.769، والذي يقع على مسافة قريبة من أدنى مستوى للعملة في عامين ونصف العام عند 89.723. ومن المثير للاهتمام أن تباطؤ الدولار دعم الذهب، مع ارتفاع أسعار السبائك بنسبة 0.26% إلى 1882.80 دولار للأوقية.
من ناحية أخرى، وسعت أسعار النفط مكاسبها بعد انتعاش الليلة الماضية حيث كان المستثمرون يأملون في أن تحفيز المساعدات الوبائية الأمريكية الموسعة ستحفز الطلب وتزيد من النمو الاقتصادي. ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.39% إلى 48.27 دولار للبرميل.
استقرت عوائد السندات الأمريكية لأجل سنتين عند 0.127%، واستقرت عوائد السندات لأجل 10 سنوات عند 0.9364%.