الأسهم الأمريكية ترتفع بالختام مع مراقبة طفرة مستثمري التجزئة

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات اليوم الإثنين، ليصعد “داو جونز” بحوالي 230 نقطة، بعد خسائر حادة في الأسبوع الماضي.

وتعافت “وول ستريت” من أكبر خسائر أسبوعية منذ أكتوبر/ تشرين الأول حيث تراجعت المؤشرات بأكثر من 3 بالمائة.

وأثار هوس المضاربة من قبل مستثمري التجزئة مخاوف الكثيرين في “وول ستريت” بعد أن تسبب تدافعهم على أسهم بعض الشركات مثل “جيم ستوب” في خسائر حادة لصناديق التحوط التي كانت تراهن على هبوط هذه الأسهم.

وارتفع سهم “جيم ستوب” بأكثر من 400 بالمائة خلال الأسبوع الماضي ليرفع مكاسبه في يناير/كانون الثاني لأكثر من 1600 بالمائة بدعم أوامر شرائية من قبل مستثمري التجزئة عبر منتدى “ريديت”.

وكشفت بيانات اقتصادية عن انخفاض النشاط الصناعي في الولايات المتحدة بأكثر من التوقعات خلال الشهر الماضي.

وعند نهاية التعاملات، ارتفع مؤشر “داو جونز” الصناعي بنحو 0.8 بالمائة إلى 30211 نقطة، رابحاً 229 نقطة تقريباً.

كما زاد “ستاندرد آند بورز” الأوسع نطاقاً بنسبة 1.6 بالمائة إلى 3773 نقطة، وارتفع المؤشر التكنولوجي “ناسداك” بنحو 2.5 بالمائة إلى 13403 نقطة.