الأنبار “تقاسم النفس” مع النجف.. أوكسجين كورونا يوحد العراقيين في تويتر

يس عراق: بغداد

تعاني المستشفيات العراقية من نقص في سائل الأوكسجين الذي يحتاجه مرضى فيروس كورونا ممن يعانون من نقص المادة في أجسامهم.

أدى نقص الأوكسجين في البلاد إلى زيادة حالات الوفاة بين صفوف المصابين، وازدادت المنشادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام بسبب هذا النقص.

ورغم حديث وزارة الصحة عن توفر مادة الأوكسجين إلا أن مدونين يؤكدون النقص الحاصل في محافظات مختلفة، ويتم إغلاق المستشفيات وعدم استقبال المرضى بسبب هذا النقص، كما حصل في النجف.

مديرية صحة الأنبار، قررت على اثر ذلك إرسال 500 قنينة أوكسجين إلى محافظة النجف بهدف سد النقص الحاصل في ردهات عزل المصابين بفيروس كورونا.

ناشطو موقع تويتر تفاعلوا مع الخبر ورحبوا بهذه الخطوة، واتخذوها مناسبة لتأكيد الروابط الأخوية بين العراقيين.

وجد مغردون في الخبر فرصة لنبذ الطائفية بين أطياف الشعب، وكتبوا بوسم #نتقاسم_النفس العديد من التغريدات.

وسم المغردين تناول الالتفاتة الكريمة من محافظة الأنبار للنجف ووصفوها بتقاسم الأنفاس.

https://twitter.com/alfrashaa1992/status/1286617178612076545?s=20

قال مغردون إننا نتقاسم الأرض والدم كذلك، متهمين الحكومة والنظام بالتفريق بين السنة والشيعة.

اعتبر آخرون أن مثل هذه التغريدات في هاشتاك #نتقاسم_النفس تدل على مرحلة عالية من الوعي والوحدة التي ترعب قادة الطائفية، على حد وصفهم

https://twitter.com/RoaaIq/status/1286612321570377729?s=20