الإعلان رسميًا عن اشتراك العراق بلقاح مع الصين والامارات.. عراقيون سيخضعون للتجارب السريرية

يس عراق: بغداد

اكدت وزارة الصحة والبيئة، الاثنين، مشاركة العراق في التجارب السريرية للقاح كورونا، فيما اعتبر ان التجربة ستسهم بتطوير مراكز البحوث في البلاد.

وقال الوكيل الفني للــــوزارة حازم الجميلي، في تصريحات صحافية، إن “العراق سيشــــارك مع الصين والإمارات ودول اخــــرى بتجارب ســــريرية للقاح الصينــــي مع ضمان ســــلامة المتطوعين”.

وتابع، أن “التجربة ستســــهم بتطوير مراكز البحوث في البلاد، وســــيتم لاحقا اختيار مركزيــــن او ثلاثة مراكــــز بحوث تقوم بمتابعــــة الموضــــوع لضمــــان حصول العراق على حاجتــــه من اللقاح، فالعراق شــــأنه شــــأن بقية دول العالم يســــعى للحصول على لقاح آمن وفعال في وقت مبكر”.

وتنسق معظم الدول، مع منظمة الصحة العالمية “كوفكس”، المسؤولة عن متابعة وانتــــاج اللقاحــــات وتوزيعهــــا بشــــكل عادل بين البلدان، بحيث يعطى بســــعر مخفض للدول الفقيرة، وبســــعر كامل للدول المصنفة بـ”المتوسطة” ومن بينها بلدنا.

كمــــا يتواصــــل العــــراق، عبــــر دائــــرة تلفزيونيــــة مغلقة، مع شــــركات أخرى تطــــور أنواعــــاً مختلفــــة مــــن اللقاحات كشــــركة “اســــترا جينكا” البريطانية، وشــــركة “فايزر” الأميركية، فضلا عن اســــهامة العــــراق الكبيرة فــــي التجارب الســــريرية وتواصلــــه مــــع الشــــركات العالمية، ستمنحه الأولوية في الحصول علــــى أي لقاح تثبــــت فعاليته في الوقاية من كورونــــا وتعتمده منظمة الصحة العالميــــة”.

من جانبه قال عضــــو لجنــــة الصحة والبيئة النيابية حســــن خلاطــــي، إن “هناك اتفاق على تأمــــين 8 ملايــــين جرعة، اذ تم ارســــال سبعة خبراء إلى الصين للاطلاع بشكل ميدانــــي وواقعي وعملــــي على مصانع ومختبرات اللقاح للتأكد من كفاءته”.