الاستقطاع والإيقاف “يتربصان” بالموظفين.. مؤشرات “مقلقة” حول مصير رواتب حزيران وتموز

يس عراق: بغداد

فجعت الأوساط الشعبية وشريحة الموظفين، بتداول انباء عن مصادر اعلامية حول عدم صرف رواتب شهر حزيران حتى الان.

وكشفت مصادر إعلامية نقلا عن مصادر حكومية مطلعة عن إيقاف صرف رواتب موظفي الدولة كافة، حيث قالت المصادر إنه “لم يتم اصدار اي توجيه من الحكومة ووزارة المالية بصرف رواتب الموظفين كافة”، مشيرًا إلى أن إيقاف صرف الرواتب يعود لعدم توفر التمويل والسيولة الكافية لصرف الرواتب”.

 

مقرر اللجنة المالية النيابية، أحمد الصفار، ارسل اشارات اطمئنان بشأن مصير رواتب حزيران فيما بين أن رواتب تموز مازالت مجهولة المصير.

ونفى الصفار في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، الأنباء التي تحدثت عن إيقاف صرف رواتب الموظفين لشهر حزيران بسبب عدم توفر التمويل والسيولة المالية.

وقال الصفار إن “رواتب هذا الشهر سيتم صرفها على الموظفين”، مضيفاً “رواتب شهر تموز إلى الآن من غير المعلوم إن كان سيتم صرفها أم أنه سنلجأ إلى الاقتراض”.

 

تأخير الصرف لحين انجاز “قوائم الاستقطاع”

وكشفت مصادر في وزارة المالية العراقية، عن توجيه حكومي مستعجل الى المصارف قد يؤخر صرف رواتب الموظفين للشهر الجاري.

وقالت المصادر إن “الإستقطاع الضريبي سيؤخر صرف رواتب الموظفين للشهر الجاري”، مبينا ان “وزارة المالية وجهت جميع المصارف بعدم صرف رواتب الموظفين لدوائر ومؤسسات الدولة وانتظار القوائم الجديدة التي تتضمن الاستقطاع الضريبي للدخل الخاصة بالموظفين”.

وبين المصدر، أن الاستقطاع سيشمل جميع موظفي الدولة، باستثناء الموظف الذي يتقاضى شهرياً أقل من 500 الف دينار.

 

 

الاستقطاع يتربص بالموظفين

وينتظر الموظفون دورهم نهاية الشهر الجاري لتدشين الاستقطاع الضريبي الذي أقرته رئاسة الوزراء ضمن حزمة الاصلاح المالي لمعالجة الازمة المالية.

وكشف المستشار المالي لرئيس الوزراء، مظهر محمد صالح، في وقت سابق، عن مقدار ضريبة الدخل التي ستفرض على الموظفين ممن تزيد رواتبهم عن 500 ألف وموعد تطبيقها.

وقال صالح، في تصريح صحفي، إن ضريبة الدخل المعمول بها سيتم تطبيقها على الراتب الكلي بدلا عن الاسمي ابتداء من الشهر الحالي، مبينا ان “قانون ضريبة الدخل ثابت وتتراوح الاستقطاعات فيه بين 10 الى 15 على جميع الموظفين”.

واضاف ان “ما صدر من مقترحات بشأن استقطاع الرواتب قد ألغي، لكن سيتم التعامل مع الرواتب وفق ضريبة الدخل مع وجود استثناءات في ذلك، حيث لن يشمل هذا القانون من تقل رواتبهم عن الـ 500 ألف دينار”.

وأوضح أنه “تمت مناقشة الامر ولكن لم يصدر أي شيء رسمي بعد والحكومة تعمل جاهدة على توفير رواتب شهر حزيران الحالي”.

وبموجب هذا التوجيه، فإن من يتسلم راتب 600 ألف دينار سيتم استقطاع نحو 60 ألف من الراتب الكلي، وتتزايد النسبة حتى الـ15% كلما ارتفع مقدار الراتب الكلي.

 

شاهد ايضا:

الموظفون ينتظرون دورهم في “حزمة الاصلاح المالي”: الراتب القادم على “مقصلة” الاستقطاع الضريبي.. ومهدد بـ”التأخير”