محدث – الاعلام الامريكي يواصل ضغوطه على عبد المهدي وهيمنة” ابو جهاد ” .. الهاشمي ينفي تقرير الحرة – شاهد

يس عراق :

تواصلت الضغوط الامريكية على ابو جهاد مدير مكتب رئيس الوزراء العراقي منذ بداية التظاهرات حتى الساعات الاخيرة , حيث يوجه الاعلام الامريكي الناطق باللغة العربية القريب من دوائر صنع القرار في وزارة الخارجية او البنتاغون اتهامات متواصلة الى ابو جهاد و اعتباره الحاكم الفعلي وانه هو من يقوم بادارة الدولة وليس عبد المهدي .

و تفدمت الحكومة العراقية ببيان نفي حول تقرير تم اذاعته على قناة الحرة ..

بيان نفي : الحكومة العراقية

” ينفي مكتب رئيس الوزراء ماتضمنه مقال نشرته مجلة فورين بوليسي وقناة الحرة الأميركيتين عن علاقة مدير المكتب محمد الهاشمي ابوجهاد بموضوع المتظاهرين.

ان ادعاء كاتب المقال بوجود دور لمدير مكتب رئيس الوزراء بالاحداث التي رافقت التظاهرات عارٍ عن الصحة ، كما ان التاريخ الذي يشير اليه كاتب المقال وهو الثالث من اكتوبر دليل على ان معلوماته مفبركة وكاذبة لأن مدير المكتب كان بهذا التاريخ مكلفا خارج العراق بمهمة حكومية بالمملكة العربية السعودية وفي المملكة المتحدة ولم يباشر عمله إلا بتاريخ السادس من الشهر نفسه ” .

https://www.alhurra.com/a/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%83%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%A7%D8%B4%D9%85%D9%8A/517326.html

 

 

تقرير الحرة :

استند التقرير الى تدوينات كتبها الباحث العراقي سرمد الطائي و اخرى قالها المفكر العراقي غالب الشابندر .. وهما شخصيتان معروفتان بالوسط السياسي والاعلامي ..

 

بيان لسفارة الولايات المتحدة حول حرية التجمع وحرية التعبير :

مرة جديدة تصدر السقارة الامريكية بيانا حول قناة الحرة , حيث سبق ان نشرت في حالة مماثلة بيانا عقب تقرير الحرة عن المرجعيات الدينية وبينها ادارة اموال العتبة الحسينية ..

وحول تقرير ابو جهاد واثر بيان مكتب رئيس الوزراء العراقي حول ابو جهاد …قالت السفارة الامريكية في بيان :

“لطالما التزمت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بدعم أمن العراق واستقراره وسيادته…. كما لطالما التزمت الولايات المتحدة في دعمها لحكومة وشعب العراق ورفضها للعنف ودعمها لحق المواطنين العراقيين في التظاهر السلمي وحق المؤسسات الاعلامية والصحفيين العراقيين في نقل الخبر وتأدية مهام عملهم في ظل أجواء يعمها الاطمئنان.
قناة الحرة هي مؤسسة اعلامية مستقلة في الولايات المتحدة الأمريكية تُمول من قبل الكونجرس الأمريكي. وبموجب عقدها، ليس للحكومة الأمريكية حق الرقابة على الاخبار التي تنقلها او المحتوى الذي تبثه المؤسسة الأعلامية المذكورة، ولكننا ندعم حقها بحرية التعبير شأنها شأن اي مؤسسة اعلامية اخرى.”

انتهى