الامارات تستثمر في مصنع أدوية سامراء.. تشغيل انتاج مادة هامة متوقفة منذ عام 2003

يس عراق: بغداد

أعلنت الشركة العامة لمعامل أدوية سامراء، السبت، إبرام عقد استثماري لإنشاء خطين جديدين لإنتاج غاز التخدير وغاز الأكسجين الطبي، فيما أكدت أن منتجاتها بدأت تضاهي الأدوية المستوردة. 

وقال معاون مدير عام الشركة العامة لمعامل أدوية سامراء خالد محيي الدين للوكالة الرسمية إن “الشركة بادرت لإعادة تأهيل وتشغيل المصانع المتوقفة منذ فترة طويلة”، لافتاً الى أن “الشركة قامت بإبرام عقد استثماري مع شركة الواقية الإمارتية لإنشاء خطين إنتاجيين جديدين أحدهما لإنتاج غاز أوكسيد النتروز (غاز التخدير) الخاص بالعمليات الجراحية المتوقف منذ العام 2003 والذي يعد من الخطوط المهمة والوحيد في البلد”.

 

وأضاف أن “العقد يتضمن استحداث خط جديد لإنتاج الأكسجين الطبي لرفع الطاقة الإنتاجية إلى 100 ألف لتر، وذلك للمساهمة في سد النقص الحاصل لدى وزارة الصحة والمستشفيات العراقية منه”.

 

وكشف محيي الدين عن “قرب انتهاء أعمال تأهيل مصنع المحاليل الوريدية في نينوى الذي تم تأهيله بالتعاون مع منظمة UNDP التابعة لمنظمة الأمم المتحدة الانمائية، والاستعداد لتشغيله بعد توقفه عن العمل بسبب الدمار الذي لحق به جراء العمليات الإرهابية ومعارك التحرير في الموصل”، مشيراً الى أن “خطة الشركة المستقبلية تتمثل بإضافة خطوط إنتاجية جديدة خاصة بإنتاج المستلزمات الطبية الأخرى لتغطية حاجة وزارة الصحة لها”.

 

من جهته، أكد مدير مصانع معمل أدوية سامراء محمد عبد القادر النعيمي، أن “الشركة تنتج جميع المستحضرات الصيدلانية التي تشمل الحبوب والمراهم والكريمات والشرابات وقطرات الأنف والعين والفم والانتبايتك والبنسلينات”، مبيناً أن “برنامج الشركة مستمر ولم يتوقف بالرغم من الظروف الصعبة وجائحة كورونا”.

 

وأشار إلى أن “الشركة حققت طفرة نوعية كبيرة جداً في تطوير مواصفات التعبئة والتغليف حيث لمس المواطن العراقي التطور الهائل، وبدأ يرى أن الدواء العراقي منافساً ومضاهياً، وأحيانا يتغلب على المستحضرات المستوردة من المناشئ العالمية”.

 

وأوضح أن “الشركة نجحت في إضافة مستحضرات جديدة لسلة الإنتاج ومن أهمها وتحديداً مستحضرات الأمراض المزمنة التي تعالج أمراض القلب والدهون والسكر والضغط وعن علاج كورونا”، مشيراً إلى أن “شركته من أوائل الشركات التي بدأت بإنتاج مستحضر الازثرومايسين وهو المضاد الرئيسي المستخدم في بروتكول العلاج والوجبة الأولى تم منحها الى وزارة الصحة، وتمت إضافة مستحضر جديد والذي بدأ يستخدم في علاج كورونا، إضافة للمعقمات والمطهرات التي تستخدم للوقاية من الفيروسات”.