الامطار تعزز الخزين المائي للعراق في 3 سدود وبحيرة ونهر دجلة

يس عراق:بغداد

أعلنت وزارة الموارد المائية، اليوم الأحد، أن الأمطار التي سقطت خلال اليومين الماضيين رفعت الخزين المائي في ثلاثة سدود، فيما وجهت دعوة لفئة من أصحاب أحواض الأسماك.

وقال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية علي راضي، إن “الأمطار التي سقطت خصوصاً ما تركز عليها في المنطقة الشمالية وأيضاً شمال الموصل وصلاح الدين وكركوك، سوف تكون لها أهمية كبيرة في زيادة الخزين المائي وتحديداً في سد الموصل وسد العظيم وسد دوكان”.

وأضاف راضي، أن “توقيتات الأمطار جيدة بالنسبة لزيادة الخزين المائي والاستخدام الأمثل لهذه المياه”، لافتاً، إلى أن “قسماً من هذه الأمطار التي تتركز على الجانب الشرقي لها أهمية كبيرة لا سيما حزام ديالى خانقين حيث يسهم في زيادة الخزين المائي في دربندخان بحمرين كون محافظة ديالى أكثر المحافظات التي عانت من الشحّ المائي خلال الفترة الماضية”.

وتابع: “نلاحظ أيضاً ورود سيول بنسبة جيدة في نهر الزاب الأسفل وأيضاً زيادة تصفيف نهر الخابور بشكل جيد جداً”، مبيّناً، أن “أهمية هذه الايرادات في نهر الخابور تكمن في أنها تدعم وتزيد الخزين المائي في سد الموصل”.

ولفت إلى “ارتفاع المناسيب في نهر دجلة من خلال هذه الايرادات خصوصا في موقع القيارة والتي تقدر بأكثر من 800 متر مكعب والذي سيسهم في تعزيز التصفيف بنهر دجلة ويدخل في التحكم بتقليل الإطلاقات من السدود لوجود إيرادات كونها ستعزز الخزين من جانب وستعطي مرونة في اطلاقها في العمود وايصالها الى المستفيدين من جانب آخر”.

وأوضح، أن “جزءاً من هذه الايرادات موجه الى بحيرة الثرثار لتدعيم الخزين المائي”، لافتاً إلى أن “الايرادات المائية من المتوقع ستستمر لمدة ثلاثة ايام (اليوم السبت، غداً الأحد، وبعد غد الإثنين) في شمال نينوى وأربيل دهوك والسليمانية وكركوك وديالى أيضاً، وتكون محدودة في بعض المدن الأخرى لكن حسب تقارير الأنواء التي وصلت إلى الوزارة حول الأنبار وبادية النجف وكربلاء تشير إلى انه قد تكون هناك أمطار متوسطة اليوم، وفي المقابل كانت هناك أمطار في المحافظات الجنوبية مثل البصرة”.

ونوه إلى أن “وزارة الموارد المائية بكوادرها جميعاً تعمل على الإفادة وضمن خطط مدروسة من كل المياه الواردة الى العراق سواء ما يتم خزنه في السدود والخزانات وتعزيز الخزين المائي أو ما يتم ورودها إلى الأنهر”.

وأكمل قائلاً: “يجب أن نشير إلى نقطة مهمة، نحن دائماً وبشكل سنوي في مثل هكذا فترات ندعو المتجاوزين على مقطع النهر أو مجاري الأنهر إلى منع هذه التجاوزات واشتراك فرق الحكومات المحلية أو الدفاع المدني لمنع أحواض الأنهر بشكل عام كون ذلك يؤثر بشكل سلبي على الموجات الفيضانية وبالنتيجة عملية رفعها هي مهمة جداُ لسلامة المواطن وسلامة الأنهر”.