الانبار تفتتح محطة كهرباء “ترتوي” من الغاز المصاحب وعينها على حقل عكاز.. غاز حر “غير مستثمر” يغني عن ايران لـ8 الاف عام

يس عراق: بغداد

يبرز الغاز الحر في العراق، كواحد من أهم المصادر التي يجب ان يتوجه اليها العراق لضمان رفع انتاجه من الكهرباء، حيث ان الغاز المصاحب لانتاج النفط لايكفي لسد حاجة العراق حتى لو تم ايقاف حرق جميع الغاز المحروق، ولعل حقل غاز عكاز يبرز كأكبر مصدر للغاز الحر في العراق، والذي يبلغ احتياطيه كميات تكفي لسد حاجة العراق من الغاز الايراني لـ8 الاف عام.

يبلغ انتاج العراق من الغاز المصاحب عموما 2700 مقمق يوميًا، يستثمر منه 1300 مقمق وتكفي لتشغيل قرابة 4 الاف ميغا واط، فيما يحرق 1400 مقمق، ويستورد من ايران 1700 مقمق يوميًا، واذا ماتم استثمار وايقاف مايحرقه، فأنه سيبقى بحاجة الى 300 مقمق من الغاز الايراني.

 

من هذا المنطلق، فأن الغاز المصاحب لايكفي لسد حاجة العراق، وعلى هذا الاساس فأن الغاز الحر هو الخيار الأمثل، الذي مازال في طور المباحثات حيث قال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد إن “الوزارة تبدي اهتماماً بالغاً بملف الغاز في المنطقة الغربيَّة”، موضحا أنّه “تمّ طرح حقل عكّاز في جولات التراخيص، وكان من نصيب شركة (كوكاز الكوريَّة) وبدأت الشركة بعمليات التطوير، ولكن أحداث العام 2014 وسيطرة “داعش” الإرهابي على بعض مناطق العراق، ومنها محافظة الأنبار، قد أوقفت عمليات التطوير في هذا الحقل واضطرت الشركة للانسحاب بالتراضي، ما أدى إلى عرقلة مشروع تطوير هذا الحقل المهم الذي يعد من أكبر الحقول الغازيَّة، والذي يطلق عليه (الغاز الحر) وليس الغاز المصاحب للعمليات النفطيَّة، أي يستخرج الغاز من باطن الأرض”.

 

وأشار إلى “وجود تراكيب هيدروكربونية في المنطقة الغربية يتوقع أن تحتوي على كميات كبيرة من الغاز أو النفط، لكن المؤشرات تظهر وجود كميات من الغاز أكثر من النفط”، كاشفا عن “مباحثات متقدمة مع إحدى الشركات العالميَّة لتطوير حقل عكّاز”.

 

يبلغ احتياطي حقل عكاز 5.3 مليار مقمق، أي ان انتاج واستخراج 1700 مقمق يوميًا (يعادل ما يستورده العراق من ايران) فأنه سيكفي لـ8 الاف عام.

 

وفي حال استثمر العراق جميع غازه المحروق، وايقاف استيراد الغاز الايراني، سيبقى انتاج العراق من الكهرباء مستقرا عند 20 الف ميغا واط، وبينما يحتاج العراق الى 35 الف ميغا واط، فهذا يعني ان العراق يحتاج لـ15 الف ميغا واط اضافية، وتحتاج المحطات الكهربائية قرابة 3 الاف مقمق يوميًا يجب استخراجها من الغاز الحر في حقل عكاز.

 

بالمقابل، وضع رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، حجر الأساس لمشروع محطة كهرباء الأنبار المركّبة في ناحية الفرات، حيث تبلغ سعة هذه المحطة 1640 ميغاواط، وستحتاج هذه المحطة قرابة 300 مقمق يوميًا من الغاز، سيكون من الأفضل ان يتم تزويدها بالغاز من حقل عكاز الغازي كغاز حر، بدلا من نقل الغاز القادم من حقول النفط كغاز مصاحب.