(الانضباط المالي.. هذا ما لدينا ولا شيءَ أخر: مهدي البناي

كتب مهدي البناي:
(الانضباط المالي) (هذا ما لدينا ولا شيءَ أخر)
– اقتصاد ريعي ، يشكل تصدير الثروات الطبيعية فيه ما نسبته ٤٠ -٤٥ % من ناتجه القومي. وحوالي ٩٦% من ايرادات موازنته الحكومية!
– يعتمد تصدير السلعة الواحدة ، المقومة والمباعة بالدولار!
– قطاع صناعي (متحجر لافتقاده الطاقة والارض والتمويل) لا يتمتع بالمرونة للاستجابة لمتغير العملة للمنافسة على التصدير.
– الصناعة فيه لا تقوم اساسا على مواد اولية محلية، وانما مواد مستوردة. وتحتاج لتكنولوجيا (مكائن ومعدات) مستوردة.
– تقريبا يستورد كل شي!
– ديونه دولارية بمجملها !
هذه اسباب منطقية لربط عملته المحلية بالدولار ، على نحوٍ ثابت، وتسترشد حركة الفوائد عليها بسياسة الاحتياطي الامريكي صعودا وهبوطاً، والمحافظة على عملة قوية نسبياً.
وهذا ما فعلته وتفعله دول الخليج التي وَعَت الظرف والحاجة، وحافظت على ثبات سعر صرف عملاتها منذ نصف قرن تقريباً. وحتى الاردن البلد قليل الموارد تمتع الدينار فيه بميزة الثبات نتيجة الربط المحكم بالدولار !
ولكن .. هناك شرط جوهري يفتقده العراق !! وهو ما يسمى (الانضباط المالي)
فتخبط وعشوائية السياسة المالية تشكل مقتل العملة القوية المستقرة !!
بكلمة اخرى ، ان العملة المرتبطة بالدولار تُجبر واضع الموازنة على القول (هذا ما لدينا ولا شيئَ أخر )!
ولا مجال لبهلوانيات شعبوية تسرف هنا وهناك ، ولا مجال للتلاعب بسعر الصرف لتغطية عيوب السياسة المالية!
مهدي البناي