البارونة نيكلسون تستعرض ما قدمته مؤسستها الخيرية للعراقيين وتنفي استيفاء أي مبالغ مقابل هذه المساعدات

متابعات: يس عراق

استعرضت رئيسة مجلس الاعمال العراقي – البريطاني البارونة ايما نيكلسون حجم المساعدات التي قدمتها مؤسسة “عمار” الدولية للعراقيين لاعادة بناء حياتهم على مدار 27 عاما.

وقالت البارونة نيكلسون في بيان صحفي ورد الى “يس عراق”، إن مؤسستها الخيرية أقامت أول مخيم للاجئين خارج العراق منذ العام 2003 لتقديم العناية الطبية والتعليم، مع أكثر من 10 ملايين استشارة طبية وبكوادر تعليمية وطبية عراقية في بغداد والبصرة وفي كافة انحاء العراق.

وأضافت نيكلسون أن هذه المشاريع الخيرية تهدف الى تقليل اثر ازمة النزوح التي حدثت بعد هروب النازحين من تنظيم داعش، مشيرة الى بناء مدرسة نموذجية للايتام في البصرة وأن المؤسسة في المراحل النهائية لافتتاح مستشفى حديث للتوليد في البصرة ايضا.

وأنشأت البارونة نيكلسون مؤسسة “عمار” كمنظمة خيرية في العام 1991 لمساعدة العراقيين، تختص بعمل تطوعي بحت غير مدفوع و تخضع المؤسسة الى معايير المنظمات غير الربحية اي أنها لا تتربح من ألاعمال الخيرية التي تنفذها.

وأسست البارونة نيكلسون بشكل مشترك مجلس الاعمال العراقي البريطاني في عام 2009 للترويج الى الاستثمار في العراق وأعادة الاستقرار، لخلق الوظائف والازدهار للعراقيين وهي الرؤية التي تبنتها البارونة كون مثل هكذا استثمارات تساهم في تغيير حياة الناس بشكل مستدام و من الجدير بالذكر بأن جميع هذه النشاطات هي كلها دون مقابل وليست ربحية لشخص البارونة والتي وضعت وقتها وأهتمامها ورعايتها للناس في العراق خلال الـ 27 عاما الماضية.

و مجلس الاعمال العراقي البريطاني هو مجلس مشكل من خلال اشتراكات سنوية للاعضاء والمجلس وموظفيه والكوادر التي تعمل به وحسب النظام الداخلي للمجلس فان الكادر العامل لا يتربح من عمل الاعضاء. وفي نفس الوقت فان المجلس لا سيطره لة ولا حقوق مالية على أي عقد من العقود التي يحصل عليها الاعضاء من قبل الحكومة.