ايران توجه باستهداف القوات الاميركية في المنطقة بعد اقرار قانون بمعاملتها “إرهابية” والاخيرة ترفع إجراءاتها الأمنية بمحيط مقراتها في العراق

متابعات: يس عراق

أقر البرلمان الإيراني، الثلاثاء، مشروع قانون ينص على التعامل مع القوات الأمريكية في المنطقة على أنها إرهابية ،عقب يوم من إدراج الولايات المتحدة الاميركية الحرس الثوري الايراني على لائحة المنظمات الارهابية

وينص مشروع القانون المقر في البرلمان الايراني على دعوة دول المنطقة لمحاربة القوات الأمريكية واعتقال العسكريين الأمريكيين وتسليمهم إلى إيران.

وقال رئیس البرلمان الايراني علي لاريجاني إن تصنيف واشنطن الحرس الثوري الإيراني على أنه إرهابي يظهر “قمة سفاهة وجهل النظام الأمريكي بحسب تعبيره . وأن “على الإدارة الأمريكية أن تتحمل مسؤولية تأسيس ودعم الجماعات الإرهابية وليس الحرس الثوري”.

في غضون ذلك تناقلت مصادر اخبارية عن مصادر امنية عراقية معلومات تفيد بأن القوات الأميركية رفعت إجراءاتها الأمنية بمحيط مقراتها في العراق، لكنها استبعدت أن يكون هناك تهديد على القوات الأميركية في العراق.

وأفادت المصادر بأن “أي تصعيد بين واشنطن وطهران سيجد صداه في بغداد”، مبينة ان “القوات الاميركية المتواجدة في قواعد ومعسكرات بالأنبار وبغداد وصلاح الدين قامت بتصعيد الإجراءات التي اتخذتها حول مقرات جنودها ومرابض المروحيات والآليات القتالية التابعة لها”.

واضافت ان “طائرات المراقبة تحلق في محيط مناطق الوجود العسكري الأميركي رغم وجود انتشار وإجراءات حول تلك المقرات”، مشيرة الى انه “لا يوجد ما يمكن الربط بينه وبين هذا التأهب سوى الإعلان الأميركي عن إدراج الحرس الثوري في لائحة الإرهاب”.

واستبعدت “أن يكون هناك تهديد على القوات الأميركية في العراق”، لافتة الى ان “أي استهداف من هذا القبيل يعني الانتقال من الحرب الباردة بين الأميركيين والإيرانيين إلى الاقتتال الفعلي، والعراق ساحتهم الرئيسة”.