الخلافات داخل البرلمان تؤجل التصويت على الموازنة اسبوعًا إضافيًا كاملًا.. ماذا حدث؟

يس عراق: بغداد

اعلنت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب، تأجيل التصويت على الموازنة العامة الى السبت المقبل المصادف 27 اذار الجاري.

وقالت الدائرة الاعلامية للمجلس انه “بالنظر لاستمرار النقاشات حول مشروع قانون الموازنة، ولمنح الفرصة للجان المختصة لمزيد من المراجعة والتدقيق، تقرر تاجيل التصويت على مشروع قانون الموازنة الى يوم السبت الموافق ٢٧ اذار ٢٠٢١ الساعة الواحدة ظهرا”.

 

وفي وقت سابق، كشفت تقارير صحفية عن انهيار مفاجئ للاتفاق بين الوفد الكردي والكتل السياسية في مجلس النواب حول موضوع المادة 11 وتسليم استحقاقات الاقليم وشروط حكومة بغداد بما يدفعه الاقليم من نفط وايرادات منافذ.

 

واشارت التقارير الى ان “الوفد الكردي برئاسة نائب رئيس حكومة اقليم كردستان قوباد طالباني، غادر مبنى مجلس النواب، بعد فشل الاتفاق بين الكرد والقوى الشيعية بعد رفض الكرد اضافة فقرة تتعلق بعدم تسليم حكومة المركز مستحقات الاقليم في حال عدم التزام الاخير بتسليم ما بذمته”. وتسريب انباء عن الغاء جلسة البرلمان لهذا اليوم.

إلا أن النائبة عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، ريزان شيخ دلير، نفت انسحاب الوفد الكردي مشيرة الى استمرار المفاوضات.

 

وقالت شيخ دلير في تصريح صحفي، إن “الاتفاق الذي أبرم مساء أمس، بين الوفد الكردي، والكتل الشيعية، تعرض إلى الانهيار بشكل مفاجئ وسبب انهيار هذا الاتفاق ما زال مجهولاً لغاية الآن”

وتابعت، أن “المفاوضات بين الطرفين جارية، والاجتماعات مستمرة حاليا”.

 

اتفاق “متأرجح”

ويوم امس، تم تسريب انباء عن التوصل لاتفاق بين الكتل السياسية والجانب الكردي يتعلق بموافقة الجانب الكردي على تسليم 460 الف برميل يوميًا الى بغداد بدلا من 250 الف التي كان متفق عليها مع الجانب الحكومي، وحصدها اعتراضات من الكتل السياسية.

إلا أن هذا الاتفاق في حال التعمق في بنوده يظهر تفاصيل غريبة، كشف عنها الخبير النفطي والاقتصادي نبيل المرسومي مبينًا في تدوينة انه “بعد تأخير الموازنة لثلاثة شهور تعطلت فيها مصالح العباد والبلاد تم الاتفاق على ان يقوم الاقليم بتسليم بغداد ما قيمته ٤٦٠ الف برميل يوميا تخصم منها ١٨٠ الف برميل لتغطية تكاليف الانتاج و ٣٠ الف برميل يوميا للاستهلاك المحلي و٢٠ الف برميل لمستحقات الاقليم من البترو دولار  ومن ثم سيكون ما سيسلمه الاقليم فعلا هو قيمة ٢٣٠ الف برميل يوميا تستقطع من حصة الاقليم في الموازنة، في حين كان الرقم ٢٥٠ الف برميل يوميا  في موازنة ٢٠١٩”.

 

اعضاء الكتل “يتمردون” على القادة

من جانبها اوضحت عضو مجلس النواب عالية نصيف تفاصيل اتفاق الكتل السياسية مع الإقليم بشان حصتهم بالموازنة, مشيرة الى وجود “تمرد” من قبل اغلب أعضاء مجلس النواب على الاتفاق وقد جمعوا تواقيع لمناقشة المواد المتعلقة بالاقليم كل على الانفراد .

وقالت نصيف في تصريح صحفي، ان ” رؤساء الكتل السياسية توافقوا مع ممثلي الإقليم على استلام 230 برميل يوميا دون ان يحددوا الكمية التي يستخرجها الإقليم خاصة وان الإقليم يسيطر على ابار نفط خارج حدود الإقليم والتي تقع في كركوك وغيرها ” .

وأضافت ان ” الاتفاق بين رؤساء الكتل السياسية وممثلي الإقليم تم على حساب الخطط الاستثمارية والمحافظات”، مبينة أن “الاتفاق انجز بسرعة دون معرفة سر هذا الاتفاق ” .

وأشارت نصيف الى ان ” اغلب النواب ممن لا يطيعون رؤساء كتلهم طاعة عمياء تمردوا على الاتفاق وبدأو بجمع تواقيع يطالبون فيه مناقشة البنود المتعلقة بالافليم كل مادة على انفراد ” , مرجحة ” عدم تمرير الموازنة اليوم لهذا السبب”

 

 

الجلسة قد تستمر لأيام!

من جانب اخر أكدت عضو اللجنة القانونية النائبة ريزان شيخ دلير، اليوم السبت، أن جلسة البرلمان اليوم ستكون طويلة وقد تمتد لأيام، فيما أشارت إلى أن الكرد اتفقوا مع الشيعة على تمرير جميع فقرات كردستان.

 

وقالت دلير في تصريح إن “ما تبقى من الموازنة هو فقط الصياغة القانونية لبعض فقراتها وقد تم الاتفاق مع القوى الشيعية على تمرير الفقرات الخاصة بكردستان”.

واضافت ان “جلسة اليوم ستكون طويلة وقد تمتد لعدة ايام حتى الاتفاق على صيغة معينة على تمرير جميع الفقرات التي وضعتها وزارة المالية “.

وأشارت دلير إلى أن “بعض القوى هددت بمقاطعة الجلسات في حال عدم الموافقة على اعادة سعر صرف الدولار لسابق عهده وهو مطلب مشروع”.