“البصرة تنتفض”: متظاهرون يطالبون بكشف قتلة الناشط البصري والرد جاء بــ”القمع” وافعال اخرى!

يس عراق – بغداد

تستمر محافظة البصرة، بالغضب الشعبي للمطالبة بالكشف عن قتلة الناشط المدني المغدور تحسين اسامة الشحماني بعد استشهاده بعشرين رصاصة داخل مقر شركته في منطقة الجنينة وسط المحافظة .

 

وخرج المئات من المواطنين في تظاهرات حاشدة امام منزل رئيس الحكومة المحلية مطالبين بالقصاص العادل من القتلة، الا انهم واجهوا قمعاً كبيرا من قوات الامن ادى الى اصطدامات بين الطرفين .

وقام المتظاهرون بقطع الطرق بعد مواجهتهم بالقمع وسقوط العشرات منهم كجرحى نتيجة الضرب والملاحقة فضلا عن القنابل المسيلة للدموع.

https://twitter.com/TabarakNK/status/1295017166304092160

ويقول مدونون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ان انتفاضة البصرة تعد مؤشرا على عدم اختلاف التعامل مع المتظاهرين السلميين الان، وبين ماكان يجري في طليعة خروج تظاهرات تشرين في العام الماضي وحتى في اشهر ماضية من هذا العام .

وتصدر ترند تويتر في العراق هاشتاك “البصرة تنتفض” نتيجة الاحداث الدامية التي وقعت في البصرة خاصة بعد استشهاد الناشط المدني الى ان وصلت اليوم ومارافقه من احداث تم ذكرها .

ويصر المتظاهرون على شجاعتهم امام القمع الذي تمارسه القوات الامنية هناك، مؤكدين عدم تراجعهم مهما حصل لهم .

وتضمنت الاصطدامات عمليات اعتقال لمصوري ومراسلي القنوات التلفزيونية الناقلة للتظاهرات، وفقا لمقاطع فديوية تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي .