البطالة الامريكية تحطم الارقام القياسية: 41 مليون عامل يطردون بسبب كورونا،،خبراء:وظائف ذهبت ولن تعود!

متابعة يس عراق:

تقدم ما يقدر بنحو 2.1 مليون أمريكي بطلب للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي على الرغم من إعادة فتح الأعمال تدريجياً في جميع أنحاء البلاد ، مما يجعل إجمالي طلبات التشغيل منذ توقف عمليات إغلاق فيروسات التاجية في منتصف مارس/ آذار إلى حوالي 41 مليون ، حسبما ذكرت وزارة العمل يوم الخميس.

وتؤكد الأرقام استمرار الأضرار التي لحقت بالأعمال التجارية وسبل العيش من تفشي المرض الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 100000 شخص في الولايات المتحدة، أكثر من عدد الذين فقدوا في حربي فيتنام وكوريا مجتمعين، وأكثر بـ 33 ضعف عدد القتلى في 9 / 11.

وكان معدل البطالة في الولايات المتحدة 14.7٪ في أبريل/ نيسان، وهو أعلى مستوى منذ الكساد الاقتصادي، ويتوقع العديد من الاقتصاديين أن يقترب من 20٪ في مايو/ أيار.

وتسمح الولايات بالتدريج للمتاجر والمطاعم والصالونات والصالات الرياضية وغيرها من الشركات، لكن أصحاب العمل الآخرين ما زالوا يسرحون العمال في مواجهة الركود العميق.

ويقول الاقتصاديون إن العديد من الوظائف المفقودة لا تعود أبدا، وقد تستمر البطالة المكونة من رقمين حتى عام 2021.

وضربت تسريحات العمال في الولايات المتحدة بعض أجزاء من البلاد بقوة معينة. بلغ معدل البطالة في نيفادا 28.2٪ ، وهو أعلى مستوى في البلاد، فيما جاءت ولاية ميشيغان في المرتبة التالية بنسبة 22.7٪ تليها هاواي بنسبة 22.3٪.

وعلى الرغم من سوء الأرقام، فقد تكون الصورة الحقيقية أسوأ، اذ لا تعتبر الحكومة الأشخاص عاطلين عن العمل، إلا إذا كانوا يبحثون بالفعل عن وظيفة، وربما لا يرى الكثيرون فائدة في القيام بذلك عندما يتم إغلاق العديد من الشركات.

وتأتي الأرقام وسط نقاش مكثف في الكونجرس حول ما إذا كان سيتم تمديد 600 دولار في إعانات البطالة الفيدرالية الأسبوعية الإضافية، والتي تم تقديمها بموجب قانون الإنقاذ الذي تم تمريره في مارس/ آذار ولكن من المقرر أن تنتهي في 31 يوليو/ تموز.

واقترح الديمقراطيون تمديد المدفوعات، في حين جادل الجمهوريون بأن الأموال الإضافية يمكن أن تثني العمال المسرحين عن العودة إلى الوظائف التي تدفع أقل مما يحصلون عليه بسبب البطالة.