البنزين المستورد عالي الاوكتان.. 18% فقط يباع كمحسن.. و82% يخلط مع الوقود الرديء كبنزين عادي

يس عراق: بغداد

لاتتوفر الكثير من الارقام الحكومية فيما يتعلق بانتاج واستهلاك واستيراد العراق للوقود والية استهلاكه، فبينما يستورد العراق البنزين عالي الاوكتان بنحو 50% من استهلاكه ويمثل انتاجه 50% فقط من الاستهلاك، الا ان المثير في الامر، أن الكميات الكبيرة التي يتم استيرادها كبنزين محسن لايتم استخدام سوى 18% منه كبنزين محسن، اما الـ82% الاخرى فيتم استخدامها لاغراض الخلط مع ماينتجه العراق من بنزين ليبيعه كبنزين عادي.

حيث كشف مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية حسين طالب في تصريح تابعته “يس عراق” إن “العراق يستهلك 28 – 29 مليون لتر من وقود السيارات في اليوم الواحد، لكنه يستورد 16 مليون لتر منها لعدم قدرة المصافي الوطنية إنتاج هذا الكم”، موضحا أن “أسعار الوقود في السوق العالمية يكون متغيرا بالعادة، ولكن يباع بسعر مدعوم للمواطنين”.

وبذلك، فأن الـ16 مليون لتر التي يستوردها العراق من اصل 29 مليون لتر يستهلكها، هذا يعني ان العراق ينتج 13 مليون لتر يوميًا فقط.

وبينما لفت إلى أن حجم استهلاك المواطنين من الوقود عالي الأوكتان المستورد يتراوح بين 2 إلى 3 مليون لتر في اليوم، هذا يعني ان مايتم استهلاكه كبنزين محسن يوميا يعادل18% فقط من مجمل ما يتم استيراده، اما المتبقي من الـ16 مليون لتر، فيعادل 13 مليون لتر فقط وهو بالضبط يساوي ما ينتجه العراق يوميًا، فيتم خلط المتبقي مع المنتج ليكون 26 مليون لتر يباع كبنزين عادي.

 

وبين أن “شركة سومو كانت تستورد الوقود بمبلغ 50 إلى 55 دولار للبرميل الواحد في لحظة استقرار أسعار النفط الخام في السوق العالمية عند 60 دولارا، وبذلك يكلف سعر اللتر الواحد 800 دينار، ويباع بالسعر المدعوم (450 دينارا)”.

وأضاف أن “أسعار الوقود تتغير وفقا لأسعار السوق العالمية، وحسب الأسعار العالية للنفط في الوقت الحالي فان اللتر الواحد المستورد يكلف العراق 1000 إلى 1100 دينار”، مشيرا إلى أن زيت الغاز (الكازويل) هو الآخر يكلف المصافي الوطنية 800 دينارا للتر الواحد، ولكنه يباع بالسعر المدعوم (400 دينارا). وقال إن استهلاك العراق ارتفع بشكل كبير من الوقود، إذ كان يستهلك قبل العام 2003 بحدود 13 مليون لتر.

وتابع أن “الشركة تجهز محطات الطاقة الحكومية والخاصة وشركات القطاع الخاص وأصحاب المضخات الزراعية والمصانع والمعامل النفط الأسود بما يسد حاجتها”، موضحا أن التجهيز اليومي لهذه القطاعات يصل إلى أكثر من 24 مليون لتر يوميا من النفط الأسود.