البنك المركزي مستمر بوضع الدواء بعيدًا عن الجرح.. المزيد من منافذ البيع النقدي وترك مشكلة الحوالات الخارجية

يس عراق: بغداد

يستمر البنك المركزي العراقي باتخاذ اجراءات “تحوم” حول المشكلة الاسياسية لارتفاع الدولار، فمازال البنك المركزي يعالج مسألة توفير الدولار النقدي، في الوقت الذي يتفق الخبراء ان مشكلة ارتفاع الدولار مرتبطة بالطلب على الحوالات الخارجية وليس النقدية المتداولة في الاسواق.

وفي اخر اجراء، أعن البنك المركزي العراقي عن فتح منفذ جديد لبيع الدولار نقداً للمسافرين في مطار بغداد الدولي عن طريق المصرف العراقي للتجارة.

واوضح انه “سيتم المباشرة بالبيع إعتباراً من يوم غد الثلاثاء المصادف ٢٠٢٣/١/١٠ للمسافرين وبحد أقصى (5000) دولار امريكي.

يشار إلى أن “البنك المركزي العراقي قام في وقت سابق بتوسيع عدد منافذ المصارف  لبيع العملة الأجنبية من 20 مصرفا ليشمل جميع المصارف المشمولة والراغبة”.

ووصف البنك أن هذا الاجراء جاء “بعد النجاح الذي حققته مبادرته لتعزيز استقرار سعر العملة في الأسواق المحلية، ويؤكد بإن الأرتفاع في سعر الصرف حالة مؤقتة”.

يقول البنك المركزي هذا الادعاء بـ”نجاح اجراءاته”، بينما وصل سعر الدولار في الاسواق اليوم الاثنين الى 160 الف دينار لكل 100 دولار.

ويأتي فشل البنك المركزي بالسيطرة على سعر الدولار، بفعل اصراره على معالجة شيء ليس فيه مشكلة، حيث انه يعالج تفصيلة اخرى لاعلاقة لها بالمشكلة الرئيسية، حيث ان البنك مستمر بضخ الدولار للطلب النقدي المستقر، في الوقت الذي ياتي ارتفاع الدولار نتيجة الطلب الهائل على الحوالات الخارجية التي بدات تلبي طلباتها عبر الاسواق الموازية مما ادى لارتفاع الدولار فيها.