البنك المركزي يكشف سبب انخفاض مبيعات: تحولنا لمنصة ألكترونية وبعض المصارف غير مستعدة

يس عراق: بغداد

قال البنك المركزي العراقي، اليوم الخميس، ان أسباب انخفاض حجم مبيعات نافذة بيع العملة الأجنبية في الآونة الآخيرة، يعود لتحول البنك الى تأسيس منصة الكترونية جديدة لبيع الدولار والحوالات الخارجية، معتبرا ان بعض المصارف ليست لديها الاستعداد الكافي للدخول ضمن الاتمتمة التي انطلق عملها التجريبي.

وقال مصدر مخول في البنك للوكالة الرسمية إن “البنك المركزي العراقي يعمل على أتمتة الأعمال المصرفية وفق أفضل المعايير المصرفية، ومنها تأسيس منصة إلكترونية تنظم عملية التحويل الخارجي عبر نافذة بيع العملة الأجنبية، على غرار المنصة الإلكترونية التي نظمت عمل خطابات الضمان”.

وأضاف انه “نظرا لعدم الاستعداد الكافي للمصارف المحلية مع بدء التطبيق التجريبي للمنصة، فقد تم تأجيل تنفيذ جزء من الحوالات الخارجية، مما ترتب عليه انخفاض حجم مبيعات نافذة بيع العملة الأجنبية”.

وأكد أن “البنك المركزي مستمر في تعزيز أرصدة المصارف في الخارج لتسوية معاملاتها الخارجية عن طريق النافذة والتي  تمول الاستيرادات وغيرها من المعاملات المسموح بها على وفق تعليمات النافذة وتطبيق المعايير الدولية وقانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.

وبدأت مبيعات البنك المركزي تنخفض منذ مطلع تشرين الثاني الجاري وبنسبة تصل لـ30%، بعد ان كانت تتجاوز الـ200 مليون دولار، لتنخفض الى مايتراوح بين 120-150 مليون دولار فقط.

وتشير مصادر الى ان بعض المصارف استبعدت من نافذة بيع العملة بسبب عقوبات وتحذيرات من الخازنة الاميركية، الامر الذي يشير الى ان المصارف التي كانت تسحب العملة بـ”الاستيراد الوهمي” ربما تكون قد حرمت وابتعدت من مزاد بيع العملة.