البيانات تكذب وعود وزير نفط عبدالمهدي: حقول كردستان “معصومة” من الخفض الكبير في انتاج نفط حزيران.. هل تحمل العراق الاتفاق وحده؟

يس عراق: بغداد

يبدو أن حقول اقليم كردستان النفطية، لم تساهم في خفض الانتاج الكبير الذي شهده العراق خلال الشهر الماضي، التزاما بتطبيق اتفاق اوبك لخفض الانتاج، ما جعل التخفيض يقع على حساب ابار وحقول الوسط والجنوب لوحدها.

 

وفي وقت سابق، اكدت وزارة النفط العراقية الاربعاء الماضي، إن صادرات البلاد النفطية انخفضت إلى 2.8 مليون برميل يوميا في حزيران الماضي من 3.21 مليون برميل يوميا في شهر ايار، حيث بلغت الصادرات من مرافئ البصرة الجنوبية 2.7 مليون برميل يوميا في المجمل.

 

 

إلا ان وزارة الموارد الطبيعية في اقليم كردستان، كشفت اليوم عن عدم تأثر نسبة الانتاج والصادرات بين شهري ايار وحزيران واستمرار استقرار مستوى الانتاج، وذلك في رد على تقرير لمركز S&P Global Platts.

وقال المركز وهو واحد من كبريات الشركات الاستشارية عالمياً، وتعتمد غالبية الدول والأسواق العالمية على بيانات هذا المركز، قال في تقريره إن: “معدل تصدير النفط من إقليم كوردستان في شهر أيار من السنة الحالية كان 368 ألف برميل يومياً، لكنه تراجع في شهر حزيران إلى 267 ألف برميل نفط في اليوم”.

 

من جانبه، صرح نائب رئيس لجنة المالية والشؤون الاقتصادية لبرلمان كوردستان، هيفيدار أحمد، في تصريحات صحفية، بأن مستوى تصدير نفط إقليم كوردستان لم يتراجع، وأن معدل التصدير اليومي إلى الأسواق العالمية يتراوح بين 450 و460 ألف برميل يومياً.

 

وكان وزير النفط السابق في حكومة عادل عبد المهدي، والمسؤول عن توقيع الاتفاقية مع منظمة اوبك بشأن تخفيض الانتاج، قد أكد ان اقليم كردستان سيكون مشمولا في خفض الانتاج العراقي ويساهم به.