التجارة: الطيور بريئة من تهمة أكل “حنطة” النجف وهذا ما حصل مع الكمية المسروقة

يس عراق: بغداد

كشفت وزارة التجارة، اليوم الجمعة، عن تفاصيل الكميات المفقودة من السايلو في النجف.

وذكرت الوزارة في بيان تلقته “يس عراق”، ان “فريق رقابي تابع لها في محافظة النجف استطاع وضع اليد على أكثر من 752 طن من مادة الحنطة موجودة في مخازن سايلو النجف الأفقي”.

وأضافت، أن “ما يتردد عن أكل طيور النجف 752 طن من مادة الحنطة الموجودة في السايلو لا صحة له، وان الطيور بريئة من سرقة هذه الكميات من مخازن السايلو وانها وضعت اليد على الكميات المفقودة من خلال اخبار وصل إلى دائرة الرقابة التجارية والمالية في الوزارة تم على ضوءه استحصال موافقة وزير التجارة السابق  محمد العاني لاعداد فريق رقابي لوضع اليد على ما تم طرحه من خلال الاخبار”.

وتابعت بالقول: “وبالفعل تحرك الفريق منذ أكثر من شهر واستطاع جرد الكميات الموجودة في المخزن قبل تصفيره واتضح وجود نقص ما مجموعه 752 طن من مادة الحنطة، وتم على الفور اعداد محضر اصولي بكميات النقص”، مؤكدة “إحالة هذه القضية إلى محكمة التحقيق في محافظة النجف الأشرف بعد ان صادق وزير التجارة على محضر اللجنة التحقيقية الموجودة في المحافظة وبموجبه تم اعفاء امناء المخازن وتم إحالتهم للقضاء وفق الإجراءات القانونية الأصولية”.

وبينت، أن “الطيور لم تأكل الحنطة المفقودة ولم تختف بدون سبب وانما كان هناك خلل ومخالفة تم ضبطها من قبل الجهاز الرقابي في وزارة التجارة، الذي استطاع التحرك على هذا المخزن وتدقيقه ورصد المخالفة والتعامل معه بشكل قانوني  وإحالة الملف برمته للقضاء”.

وشددت الوزارة في بيانها، على “أهمية أن يعي الرأي العام العراقي أن الدور الذي تقوم به دائرة الرقابة التجارية  التابعة للوزارة كبير جدا في رصد المخالفات التي تحصل في المخازن ومواقع العمل ضمن المسؤولية وفي جميع المحافظات وهناك تواجد  كبير لهذه الأجهزة سواء كان في الموسوم التسويقي من خلال رصد المخالفات والتصدي لدخول الحنطة المهربة والمصبوغة وهناك جهد يومي كبير يبذل في هذه الدائرة لوضع اليد على المخالفات”.

وأشارت إلى “رصد عدد كبير من المخالفات وإحالتها إلى التحقيق بعد محاضر حصلت فيها موافقة وزير التجارة”، مشددة على ” دور وسائل الإعلام مهم جدا” في نقل  حقيقة الأمور من خلال الاعتماد على البيانات الرسمية للوزارة وعدم الخوض في تفاصيل تنشر في مواقع التواصل الاجتماعي التي تتحدث عن الإثارة والسخرية وإبعاد الموضوع عن هدفه الحقيقي”.

وأكدت الوزارة، أن “تعليمات خزن الحبوب تخضع لضوابط حكومية تتضمن معرفة نسب التناثر والموازين وبالتالي نسبة السماحات التي تشكل نسبة بسيطة من المخزون، فضلا عن الرطوبة حيث في حال تأخر خزن مادة من الحبوب في هذه المخازن قد تكسب نسبة من الرطوبة تتسبب بفقد جزء من وزنها وهذه التعليمات يتم العمل بها وفق الأصول”.