التجارة “تبرئ” طيور الحمام من تهمة أطنان الحنطة.. وتأكد العثور عليها

يس عراق: بغداد

أعلنت وزارة التجارة، الاربعاء، تفاصيل ضبطها كميات الحنطة المسروقة في سايلو النجف، مؤكدة أن ملاكتها هي التي وضعت اليد على تلك الكميات المسروقة.

وذكر بيان للوزارة، أن “ملاكات دائرة الرقابة التجارية والمالية في الوزارة وضعت اليد قبل اسبوعين على كمية من الحنطة المسروقة من سايلو النجف الأفقي، وتم اتخاذ الاجراءات الإدارية من خلال محضر مشترك اقامته هذه الدائرة يؤكد ضبط هذه الكميات المسروقة”.

وأضاف، أن “الوزير السابق محمد العاني أوعز بتشكيل لجنة تحقيقية لتحديد مقصرية أمناء المخازن على هذه الكميات، وأصدرت اللجنة عدة قرارات منها إحالة الموضوع إلى الأجهزة القضائية واتخاذ اللازم وفق القانون، فضلا عن وضع اليد على الكميات المسروقة وبيان عائدية أموالها في حين تم اتخاذ اجراءات إدارية ومالية لمنع هدر المال العام”.

وتابع البيان، أن “بيان هيئة النزاهة الذي صدر اليوم جاء متزامنا مع جهود دارة الرقابة التجارية والمالية التي استطاعت من خلال ملاكاتها الرقابية تحديد التقصير وتحديد الكميات المسروقة من هذا السايلو من خلال الرقابة المكثفة ومن خلال الإجراءات الرقابية التي تم العمل بها منذ أكثر من عام وهدفها وضع الامور في نصابها الصحيح ومنع هدر المال العام، إضافة إلى متابعة المخالفين والذين يحاولون سرقة المال العام وإحالتهم للقضاء وفق الإجراءات القانونية من خلال لجان تدقيقية وتحقيقية تضع في أولويات عملها الحفاظ على المال العام”.

وأكد، أن “العمل يجري على قدم وساق في متابعة سير العمل في جميع مواقع العمل في وزارة التجارة بهدف وضع اليد على مكامن الخلل وإحالة المخالفين إلى الأجهزة القضائية لاتخاذ اللازم وفق القانون، وكذلك يجري العمل على تدقيق وتشكيل فرق رقابية جوالة تسعى وبشكل منتظم على وضع اليد على مكامن الخلل وكشف حالات التحايل والتلاعب في هذه المخازن، فضلا عن التنسيق مع الأجهزة المختصة الأخرى لغرض المحافظة على المال العام”.

 

 

 

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي، قد اشتعلت على خلفية كتاب للنزاهة اكد فقدان 750 طن من الحنطة في احدى سايلوهات النجف، فيما ورد تحقيق اولي يشير إلى اكلها من قبل “الطيور”.