التحالف الدولي ينأى بنفسه عن الضربات الجوية في التاجي والغموض يكتنف الحادثة

بغداد: يس عراق

أصدر التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، السبت، بياناً نفى من خلاله تنفيذ غارات جوية جديدة شمال العاصمة بغداد، فيما يزال الغموض يكتنف هذه الضربة دون معرفة المستهدفين والجهة التي قصفت.

وقال المتحدث باسم التحالف في تغريدة على منصة “تويتر” إن “التحالف لم ينفذ ضربات جوية قرب معسكر التاجي (شمالي بغداد) خلال الأيام الماضية”.

الحشد الشعبي يؤكد

وأصدرت مديرية إعلام الحشد الشعبي، بعد الحادثة بقليل، بيان رسمي، نفت استهداف قادة الهيئة وأكدت أن المصادر الأولية تؤكد قصف رتل لطبابة الحشد الشعبي.

وقالت المديرية ، ان “الانباء عن استشهاد القادة الذين تم تداول اسمائهم (شبل الزيدي ، حامد الجزائري، رائد الكروي) على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات التي تداولت استهدافهم في التاجي، غير صحيحة”.

واضافت، ان “المصادر الأولية تشير الى ان الغارة استهدفت رتلاً لطبابة الحشد الشعبي قرب ملعب التاجي في بغداد”.

طبابة الحشد تنفي!

وذكر إعلام طبابة الحشد في بيان تلقته “يس عراق”، أن “طبابة الحشد الشعبي تنفي استهدافها من قبل صواريخ أمريكية فجر اليوم في قضاء التاجي شمالي بغداد”.

نفي حكومي

نفت قيادة العمليات المشتركة، السبت، وجود غارات جوية أمريكية استهدفت طبابة الحشد الشعبي في التاجي.

وذكرت خلية الإعلام الأمني في بيان تلقته “يس عراق” إن “قيادة العمليات المشتركة، تنفي، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن وجود غارة جوية ليلة أمس، استهدفت رتل لطبابة الحشد الشعبي في منطقة التاجي شمالي العاصمة بغداد”.

ماذا عن الضربة؟

ولا يزال الغموض يكتنف الضربة الجوية في قضاء التاجي شمالي بغداد والتي تناقلتها وسائل إعلام محلية وأجنبية، يضاف إلى ذلك أن مواطنو بغداد سمعوا صوت دوي انفجار في لحظة انتشار الخبر.