التحدي الثاني لحكومة السيد علاوي.. نبيل المرسومي

كتب: د.نبيل المرسومي

تخفيض العجز في موازنة ٢٠٢٠

العجز التخطيطي في موازنة ٢٠٢٠ اكثر من ٤٨ ترليون دينار وهو الاكبر في تاريخ الموازنات العراقية وهو يمثل ٣٠٪‏ من حجم الموازنة و ١٨٪‏ من الناتج المحلي الاجمالي ومكمن الخطورة لا يأتي من الحجم الكبير لهذا العجز فقط وانما ايضا من مصادر تمويله الذي يعتمد على الاقتراض الداخلي والخارجي مما سيفاقم مديونية العراق التي تبلغ حاليا ١٠٤ مليار دولار في ضوء العجز الحقيقي في موازنة ٢٠٢٠ والذي يزيد عن ١٠ ترليونات دينار وعلى الحكومة المقبلة ان تضغط كثيرا حجم النفقات العامة وخاصة تلك المتعلقة بالسفر والايرادات والوقود والصيانة وإصلاح نظام الرواتب كما عليها تعزيز الايرادات غير النفطية التي لم تزد عن ٧ ترليونات دينار في موازنة ٢٠١٩ من خلال زيادة حصيلة الدولة من الرسوم الجمركية والضرائب وأملاك الدولة وغيرها.