التربية تحقق بمقتل طالبة في الأنبار وتنوه إلى كتاب مزوّر

اعلنت وزارة التربية، اليوم الاثنين، فتح تحقيق بمقتل طالبة في الصف السادس الاعدادي، على يد عنصر بالحشد الشعبي في محافظة الأنبار.

ونقل بيان للوزارة تلقته “يس عراق” عن الوزيرة سها خليل العلي بك، توجيهها بضرورة تشكيل لجنة تحقيقية بحادثة قتل الطالبة عفاف راضي عبود احدى طالبات اعدادية  القائم في تربية الانبار ، مؤكدةً  أن الحرم المدرسي خط لا يمكن تجاوز حرمته “.

واشار البيان الى، ان” تربية الانبار خاطبت الجهات الامنية وتم القاء القبض على القاتل واعترافه بقتل الطالبة المذكورة، موگداً على استمرار الوزارة المطلق في دعم المؤسسة  التربوية بصورتها العامة وطلبتها  على وجه الخصوص ، عادةً الحادث  بالأمر الخطير على مستقبل عراقنا الحبيب “.

وشددت الوزارة في بيانها” على أهمية متابعة سير اجراءات التحقيق وعدم التهاون مع المعتدين والمقصرين وإيقاف هذه الظواهر الدخيلة على المجتمع ، مشيرة الى” أنها عملت طوال المدة الماضية على حماية العملية التربوية  وضمان عدم التعدي على حرمتها”.

وفي شأن منفصل اصدرت الوزارة تنويها تضمن نفيا لكتاب مزور يتعلق بصرف الرواتب لشهر تشرين الثاني الحالي “.

يشار الى ان طالبة في الصف السادس الاعدادي قُتلت أثناء ذهابها إلى المدرسة، يوم الأحد، برصاصات حية لعنصر في الحشد العشائري غربي محافظة الأنبار.

وقال مصدر أمني إن “الطالبة عفاف الكربولي (٢٢ عاما)ً لقيت مصرعها بعيار ناري أثناء ذهابها إلى المدرسة، إذ بعد إيقاف العجلة التي تقلهم، حدث نقاش مع السائق بسبب تضليل زجاج العجلة  مع عنصر من الحشد العشائري التابع لفوج أعالي الفرات في قضاء هيت”.

وأضاف المصدر، أنه “بعد اشتداد السجال بين الطرفين انطلق سائق العجلة بشكل مسرع، من السيطرة، فردّ المنتسب برمي ثلاث رصاصات، أصابت إحداها الطالبة والتي فقدت الحياة على الفور”.

بدوره، ذكر مصدر أمني ، أن قوة أمنية وصلت على الفور إلى مكان الحدث، و فتحت تحقيقاً عاجلاً في ملابساته، فيما تم اعتقال العنصر الذي أطلق النار.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، عبر ناشطون ومواطنون عن غضبهم، من الحادثة، وطالبوا بفتح تحقيق شفّاف في ملابساته، والتشديد على منع تكرار تلك الحوادث.

وطالب سكان من المدينة، بإبعاد الحشود العشائرية، والفصائل المسلحة، وتسليم الملف الأمني إلى الشرطة المحلية.