التربية تكشف عدد المحاضرين المجانيين في عموم العراق

يس عراق: بغداد

كشف وزير التربية علي الدليمي عن اعداد المحاضرين المجانيين في عموم العراق والعقبات التي تقف بوجه تخصيصاتهم المالية، فيما اشار إلى أن مصير العام الدراسي ليس بيد وزارة التربية.

وقال الدليمي للوكالة الرسمية، “تنفيذا لتوجيهات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لجميع أعضاء الحكومة الحالية بتحقيق زيارات ميدانية مباشرة لجميع المحافظات وممارسة اعمالهم ومهامهم من هذه المواقع الوظيفية الادارية ومحافظة ذي قار بشكل خاص لمعالجة ما تعانيه، تم تشخيص بعض المشاريع التي من المؤمل أن تنفذ بالسنوات السابقة لكنها تلكأت”.

وأضاف، أن “رئيس الوزراء وجه بحل هذه المشاكل بشكل عاجل، حيث باشرت الملاكات الهندسية في وزارة التربية والملاكات الهندسية في محافظة ذي قار المختصة في مجال الابنية المدرسية، وتم انجاز عدد كبير منها وتسليمها”، مشيرا الى أنه “سيتم انجاز وفتح 20 مدرسة جديدة لتوفير بنى تحتية متكاملة للتلاميذ والطلبة لهذه المحافظة”.

وتابع: “من اللقاءات المهمة التي قمنا بها في ذي قار، هو لقاؤنا مع عدد من المتظاهرين الذين كانوا من المحاضرين المجانيين، حيث إن هذا الملف يحظى باهتمام كبير من قبل الكاظمي”، موضحا أن “وجود المحاضرين المجانيين هو لمعالجة سد الشواغر في المحافظة لكن تأخر الموازنة عام 2020 كان سببا في تأخير هذا الملف”.

وأكد الدليمي أن “الاعداد كبيرة للمحاضرين ليس في محافظة ذي قار بل في كل المحافظات، الذين وصل عددهم الى 203 آلاف ويحتاج الى توفير تخصيصات مالية”، لافتا الى أن “وزارة المالية تحتاج الى وقت لتوفير التخصيصات المالية والدرجات الوظيفية لهؤلاء المحاضرين”.

وبين الدليمي أن “الامتحانات والعام الدراسي مستمران مع الاخذ بنظر الاعتبار الموقف الوبائي كون وزارتنا ليست الوحيدة في اقرار متى تبدأ الامتحانات وتتوقف، فهناك وضع صحي خطير واللجنة العليا للصحة والسلامة هي المسؤولة عن تقييم الموقف الوبائي”.