التربية: نرفض “زج” التلاميذ في التظاهر ومديريات التربية والحكومات المحلية مسؤولة عن ذلك

أعلنت وزيرة التربية سها العلي بك، الأحد، رفضها ما وصفته “زج” طلبة المدارس في التظاهرات الأخيرة، عبر إخراجهم من المدارس، أو السماح لهم بالتظاهر داخلها، فيما أخلت مسؤولية وزارتها عن المدارس لارتباطها بالحكومات المحلية.

وذكرت العلي بك في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، إن “محاولة زج طلبة المدارس في التظاهرات الأخيرة، عبر إخراجهم من المدارس، أو السماح لهم بالتظاهر داخلها، هو عملية مرفوضة ولا يمكن القبول بها”.

وشددت، على أن “التلاميذ مودعون أمانةً في أعناق الكوادر التدريسية، وإدارات المدارس، للحفاظ على سلامتهم وضمان عدم زجهم وأدلجتهم بأي شأن سياسي أو غيره، نظراً لأنهم دون السن القانونية، ولأن التصرف الأخير يمكن أن يعرضهم للخطر”.

وناشدت الوزيرة، الكوادر التدريسية، وإدارات المدارس، فضلاً عن مديريات التربية في عموم المحافظات، “للحفاظ على التلاميذ وعدم السماح بإخراجهم من المدارس تحت أي ظرف، إلا عند انتهاء مدة الدوام الرسمي، وعودتهم إلى منازلهم”.

كما أكدت، أن “مديريات التربية في المحافظات ومنها محافظة بغداد مسؤولة بالدرجة الأولى ادارياً عن المدارس التي ترتبط بها وان هذه المسؤولية تحديداً هي مسؤولية مجالس المحافظات لا وزارة التربية، وتعتبر هي مرجعيتها الأولى، وهي ملزمة بتطبيق ما يصدر عن الوزارة من تعليمات، تحرص على النأي بالتلاميذ عن استغلالهم والمتاجرة بأصواتهم”.