التركمان يرفضون دعوة لعقد اجتماع مجلس كركوك في اربيل ويحذرون من التفرد بالقرارات

كركوك: يس عراق

رفضت كتلة الخدمة التركمانية في مجلس محافظة كركوك، الاحد، دعوة لعقد اجتماع مجلس محافظة كركوك في اربيل ، محذرة من ان اسلوب التفرد في اتخاذ القرارات في مجلس كركوك او الحكومة المحلية.

وذكر بيان للكتلة ورد الى “يس عراق”، “طالما أكدت كتلتنا على وجوب استمرار مجلس محافظة كركوك في عقد جلساته المنصوص عليها في النظام الداخلي للمجلس كل يوم ثلاثاء الساعة العاشرة صباحا في قاعة مجلس المحافظة في كركوك وسندعم ونساند كل مجهود يبذل من أية قائمة من قوائم المجلس في هذا الاتجاه.

وعدت الكتلة طلب عقد اجتماع مجلس محافظة كركوك في يوم الاثنين الموافق الـ18 من شباط في اربيل جلسة او اجتماع استثنائي خارج ضوابط النظام الداخلي للمجلس ولا مبرر قانوني او اداري له

وأشارت الى أنه “يجب ان يتحمل مجلس محافظة كركوك واجباته الاخلاقية تجاه مواطني المحافظة ويقوم باداء المهام القانونية والتشريعية والرقابية الموكلة له بموجب الدستور والقوانين النافذة وأهمها انتخاب رئيس مجلس المحافظة ونائبه وكذلك المحافظ ونائبه وتحقيق الادارة المشتركة دون استثناء وبخلافه اَي عدم قيام المجلس بواجباته قد ال الحال الى ما هو عليه الان من التذمر الشعبي من التصرفات الانفرادية للحكومة المحلية وشبهات الفساد في المشاريع المنفذة في المحافظة بدون موافقة ومراقبة المجلس ومصادقتها وهذا الامر لا يحقق الهدف الذي تسعى اليه كتلة الخدمة التركمانية الا وهو التنسيق بين المجلس والمحافظة في ادارة المحافظة”.

وحذرت من أن “اسلوب التفرد في اتخاذ القرارات في مجلس المحافظة او الحكومة المحلية لا يخدم باي حال من الأحوال اُسلوب الادارة في محافظة متنوعة المكونات مثل كركوك الذي يجب ان يكون التوافق الإطار العام له لذا تدعو كتلتنا جميع قوائم المجلس والحكومة المحلية الى الجلوس الى طاولة مستديرة وفِي اقرب موعد ممكن تلافياً للمشاكل التي بالتأكيد سوف يؤثر على الأمان والتعايش السلمي بين مكونات كركوك”.

وأوصت الكتلة “ما نتأمله ونصبوا اليه ونطالبه من المتمثلين في السلطة التنفيذية من عدم تكرار نفس الأخطاء الذي طالما كانوا يشتكون منه وان لا يستغلوا غياب مجلس المحافظة ويتجاوزوا على القوانين وحقوق المكونات الاخرى لان التاريخ القريب فيها عبرة و ما ضاع حق ورائه مطالب.