الترند العراقي يشتعل:هجوم على العامري،،المتظاهرون:”الثورة ماأنتهت”،،وأنصار الصدر يستجيبون لـ”تغريدة الشتامين”

متابعة يس عراق:

شهدت وسائل التواصل الاجتماعي العراقية جدالاً سياسياً واسعاً، في رد فعل على بيان رئيس كتلة الفتح البرلمانية محمد الغبان، والتي طلب فيها مساعدة أمريكية لمساعدة العراق خلال الأزمة المالية الحالية، وهو ما مثل صدمة لجمهور عُرف باستقطابه وفق خطاب العداء الدائم لواشنطن.

 

 

وأتهم رواد وسائل التواصل الاجتماعي زعيم ائتلاف الفتح هادي العامري، بالتراجع عن الخطاب المناوىء لسياسات الولايات المتحدة الخارجية وتحديداً لطريقتها في التعامل مع العراق.

https://twitter.com/BpLFDRhdtqj6jaL/status/1258930506495930368

 

مراقبون لحركة وسائل التواصل الاجتماعي، رجحوا وجود فارق في وجهات النظر السياسية بين الفصائل التي تدين لإيران بالولاء وبين التي تمارس ألعاباً سياسية في المرحلة الحالية، وتجلى هذا بوضوح خلال طبيعة النقاشات عن تشكيلة الحكومة الجديدة واثناء التصويت في جلسة منح الثقة.

https://twitter.com/ahm_6512/status/1258201632967471106

 

 

اما في ساحات التظاهر والاعتصام، عاد وسم #الثوره_ماانتهت_الثوره_هسه_بدت الى العمل مجدداً، في مطالبة الكاظمي بمحاسبة من وصفهم المتظاهرون بالقتلة.

 

 

وكان الكاظمي قد تعهد بالكشف عن من استخدم العنف والقوة المفرطة في التعامل مع المتظاهرين السلميين آبان احداث أوقعت المئات من القتلى والاف من الجرحى، بحسب تقديرات وارقام غير رسمية.

اقرأ ايضاً.. شاهد بالوثائق: يتضمن 7 فقرات.. المنهاج الوزاري الكامل للمكلف مصطفى الكاظمي

 

أما الصدريون، فاستعلموا وسم #فداء_لاهل_البيت_والعصمه بعد التغريدة الاخيرة لمقتدى الصدر التي رد فيها على من اسماهم بـ”الشتامين”، ودعا فيها انصاره الى الدفاع عنه ومن قال انهم يسيئون للمراجع الدينية، بحسب تغريدته

 

 

وكان الصدر قد أصدر بياناً عبر صفحته على الفيسبوك “صالح محمد العراقي”، بمسامحة من “أساء له”.

اقرأ ايضاً.. الصدر: أسامح كل من أساء بحقي “حصراً”،،زاد من حسناتي!

ويتعرض الصدر وانصاره، منذ احداث اقتحام المطعم التركي، الى انتقادات حادة وموجة سخرية من قبل المتظاهرين، اعقبتها حملة من”العقوبات” التي أعلنتها جهات عشائرية وقبلية على من “يسيء” للصدر، ومنها الحلاقة الاجبارية.

 

اقرأ ايضاً.. “رحلة الإهانات” لشاب أنتقد الصدر وسرايا السلام:من حلاقة الرأس للضرب بالأحذية،،العشائر تتبرأ والناشطون يتضامنون!