الترند العراقي يصوب نحو مجلس النواب: مشاريع وقوانين مهمة تنتظر العمل.. والتعطيل “باطل”

يس عراق: بغداد

توجهت بوصلة الترند العراقي خلال الساعات الماضية، صوب مجلس النواب والذي يعد السلطة التشريعية في العراق والمسؤولة عن تمرير الكثير من القوانين والمسائل المهمة التي تتوقف عليها العديد من الاحتياجات الشعبية والسياسية ومسار الدولة.

 

وفي الـ24 من حزيران الجاري كانت اخر جلسة شهدها البرلمان العراقي تم خلالها التصويت على قانون الاقتراض المحلي والخارجي لتمويل العجز المالي، قبل ان ترفع الجلسة ولم تعقد بعدها أي جلسة حتى الان، وكانت الجلسات المنعقدة في حزيران الماضي معدودة بعد أشهر طويلة من تعطيل عقد الجلسات.

 

وكشفت خلية الازمة النيابية في وقت سابق سبب عدم عقد جلسات البرلمان، مستبعدًا وقوف الاصابات بفيروس كورونا في صفوف النواب هي السبب.

 

وقال عضو الخلية، عباس عليوي، في تصريحات صحفية سابقة، إن “إصابة بعض النواب بفيروس كورونا ليست هي السبب في عدم عقد جلسات مجلس النواب بقدر هو الالتزام بمنع التجمعات والرغبة في إيصال رسالة مفادها بأن التجمعات هي سبب رئيس في ارتفاع الإصابات”، مشيراً إلى أن “رئاسة المجلس لم تحدد إلى الآن موعداً للجلسة المقبلة”.
وأضاف عليوي، أن “هناك اتفاقاً بين رئاسة المجلس على استحداث طريقة الكترونية للتواصل بين النواب من أجل إكمال بعض أعمال المجلس، وإن كانت هناك أمور مهمة تتطلب منا التجمع والحضور للتصويت سيكون إلزاماً علينا حضور جلسات المجلس”.

 

وشنت مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضد مجلس النواب مطالبة باعادة استئناف الجلسات حتى لو عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، وذلك لتوقف العديد من القوانين المهمة والتي تحتاج الى تشريع وعمل سريع لانجازه، من بينها استكمال قانون الانتخابات، فضلًا عن تشريع قانون الموازنة الذي تتوقف عليه الكثير من التنقلات والمعاملات الحكومية والوظيفية، ويمس حياة الناس بشكل مباشر.

 

وتصدر وسم “تعطيل البرلمان باطل” قائمة الترند العراقي خلال ساعات قليلة، طالب من خلاله المغردون عودة عقد الجلسات معتبرين ان “تعطيل البرلمان في ظل اوضاع البلد التي تحتاج الى تشريع قوانين مهمة يحتاجها المواطن، غير مبرر، ويصب في مصلحة الاحزاب”.

https://twitter.com/aloosh0123/status/1287040668091781124