الترند العراقي يعاود البحث عن متظاهر اختفى نحو 10 أشهر.. ووالده يائساً: أريده حتى لو جثة!

يس عراق: بغداد

يطالب ناشطو احتجاجات تشرين ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي مراراً بإطلاق سراح المحامي علي جاسب، الناشط في التظاهرات، والمختطف في محافظة ميسان عشية اندلاع الانتفاضة.

ولم يغب علي جاسب عن ذهن المتظاهرين والمدونين رغم الأحداث المتسارعة والوقت الطويل الذي مر على اختطافه، وهم يدعون الحكومتين السابقة والحالية بالكشف عن مصيره.

كان علي جاسب قد اختطف في محافظة ميسان في 8 تشرين الأول/أكتوبر 2019 بعد خفوت الموجة الأولى من الانتفاضة على يد جماعة مسلحة استدرجته عن طريق امرأة كما أظهر مقطع فيديو انتشر في حينها.

 

فريق “ترند الثورة” أعاد وسم #علي_جاسب_وين إلى صدارة موقع تويتر من جديد علّ صوتهم يصل هذه المرة إلى الحكومة الجديدة لتفصح عن مصير المحامي المختطف.

أما والد المحامي المختطف الذي انتشرت صورته آنذاك وهو يحمل صورة ابنه، فقد نال منه اليأس، وظهر في مقطع فيديو جديد مشاركاً في الوسم الخاص بابنه، مطالباً مقابلة مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي لحديث خاص معه.

 

ويقول مدونون إن والد علي جاسب يعرف من هي الجهة التي اختطفته، وربما يكون ذلك هو السبب في طلبه مقابلة الكاظمي.

 

وتدور اتهامات حول جماعات مسلحة تنشط في محافظة ميسان وبعضها ذاع صيتها أكثر مع اندلاع التظاهرات.

وشهدت ميسان مواجهات عنيفة بين محتجين وأحزاب وفصائل وجماعات مسلحة، أدت إلى مقتل متظاهرين بالإضافة إلى قيادي في فصيل مسلح.

 

بعد يأس من المطالبات والحملات، ومرور نحو 10 أشهر على اختطاف علي جاسب، يناشد والده أخيراً بمكان جثته على الأقل.