التسريبات المتداولة حول تأخر الرواتب”قد تصدق”.. تصريح رسمي يؤكد بشكل “غير مباشر”

يس عراق: بغداد

تتداول انباء وتسريبات منذ ايام في وسائل الاعلام المحلية، عن تعرض رواتب الموظفين للأشهر المتبقية لخطر التأخير بصرفها، وبينما يتم تناقل هذه التسريبات من خلال مصادر في البنك المركزي والمصارف الاخرى، تعود مصادر اخرى لنفي هذه الأخبار مطمئنة بتوفر الاموال الكافية لصرف الرواتب.

وكشف مصدر مطلع اليوم الجمعة إن “وزارة المالية امتنعت عن صرف رواتب الموظفين لشهر ايلول للوزارات كافة، فضلًا عن إيقاف صرف رواتب موظفي دوائر التمويل الذاتي.

وقال المصدر ن “وزارة المالية تمتنع عن إطلاق رواتب موظفي الوزارات كافة لشهر أيلول”، فضلًا عن  “إيقاف صرف رواتب موظفي دوائر التمويل الذاتي والمركزي ومن جميع المصارف دون استثناء وهي بانتظار وصول التمويل والإشعار الخاص من وزارة المالية للبدء بعملية التوزيع”.

 

وبالرغم من تذبذب المعلومات بهذا الشأن، إلا أن تصريحًا رسميًا من اللجنة المالية النيابية، يحمل فحوى يتقارب ويؤكد ما تم تداوله حول تأخر صرف الرواتب، حيث ربطت صرف الرواتب بإقرار موازنة العام الحالي، والتي ستتأخر وقتًا اضافيا بعد ان قامت الحكومة بسحب الموازنة من البرلمان قبل التصويت عليها لاجراء بعض التعديلات.

ووقال عضو اللجنة صادق مدلول في تصريحات صحافية، إن “إقرار موازنة العام 2020 بالسرعة الممكنة، سيحقق الكثير من المطالب، منها رواتب الموظفين، والمعينين الجدد، والمحاضرين المجانيين، والمشمولين بقرار 315، والمنقولين من وزارة إلى أخرى،  والأوائل على الكليات، والمشاريع الاستثمارية”.

 

وأوضح أن “ورقة الإصلاح الحكومي لها أثر كبير في موازنة 2021، لعدم تحقيقها في موازنة 2020، وأن وزير المالية طلب وقتاً من اللجنة المالية لإعدادها”، مبيناً أن “ورقة الإصلاح تحتاج إلى تأنٍ ودراسة وتخطيط وتشاور، من أجل تسليم ورقة حقيقية، تعتمد عليها جميع مؤسسات الدولة المالية، فضلاً عن تحقيق أهداف في المستقبل ورسم خريطة مالية جديدة في العام 2021”.