التوجه نحو فقرة مهمة قد تمنع قوات مسك المنافذ من اكتساب “عدوى الرشوة”!

يس عراق: بغداد

اكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اليوم الاربعاء، إن القوات العسكرية التي ستحمي المنافذ سيتم تبديلها بين فترة واخرى، في توجه يشير إلى الرد على الملاحظات التي سجلت على الخطوة الاخيرة المتخذة صوب المنافذ، وكون ان القوات العسكرية ربما ستكتسب “عدوى” اخذ الرشوة.

شاهد ايضا: صولة المنافذ قد تكون “هواء في شبك”.. 3 مؤشرات تثير شبهات تسليم المنافذ مجددًا على “طبق من ذهب”!

 

وقال الكاظمي في تصريحات لعدد من الصحفيين في البصرة، إن “السلاح بيد الدولة والموانيء والمنافذ تحت سلطة القانون وليس بيد الفاسدين”، مبيناً ان حكومته “لحل الأزمات وتهيئة ارضية ملائمة للانتخابات النزيهة“. 

وبين الكاظمي الى ان “القوات التي ستحمي المنافذ عسكرية تستبدل بين فترة وأخرى“. 

وشدد الكاظمي على “احياء مشاريع الماء المتلكئة في الزبير والبدعة والبصرة الكبير”، لافتاً الى ان “البصرة في قلوبنا وسنعمل على تعويضها بما تستحق لما قدمته ولتضحياتها الوطنية“. 

واشار الى “الزام شركات الاتصالات في العراق بدفع جميع إلتزاماتها مقابل استمرارها بالعمل في البلد وتطبيق خدمة الـ 4G”، مشيراً الى “التعامل الالكتروني في المنافذ لمنع الفساد“.