الجائحة تعزز تجارة الصين الإلكترونية.. 446 مليون مستخدم لتطبيقات الشراء عبر المحمول

يس عراق: متابعة

خلص تقرير صدر أمس إلى أن قطاع التجارة الإلكترونية في الصين سجل زيادة في أعداد المستخدمين خلال ذروة تفشي فيروس كورونا في شهر شباط (فبراير) الماضي.

ونقلت “الألمانية”، عن التقرير الذي أصدرته شركة كويست موبايل المعنية بجمع البيانات التجارية، أن أعداد المستخدمين لتطبيقات الشراء على الهواتف المحمولة ارتفعت بنسبة 8 في المائة خلال فبراير الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي ليصل إلى 446 مليون مستخدم.

وخلال هذه الفترة، ارتفع متوسط الفترة التي يقضيها المستخدمون مع تطبيقات الشراء الإلكترونية إلى 42.7 في المائة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وأرجع التقرير ارتفاع أعداد المستخدمين للتطبيقات الإلكترونية إلى تنوع منصات الشراء الإلكترونية.

وقالت مقاطعة هوبى الصينية، مركز تفشي فيروس كورونا الجديد، إن “القنوات الخضراء” التي تم بناؤها لمنصات التجارة الإلكترونية لعبت دورا كبيرا في ضمان توفير الإمدادات للسكان المحليين.

وأوضح تشين جيون مدير إدارة التجارة في المقاطعة أن حكومة المقاطعة أولت اهتماما كبيرا بالتجارة الإلكترونية وعقدت اجتماعات للاستماع إلى الصعوبات التي تواجهها منصات التجارة الإلكترونية بعد إغلاق المجتمعات السكنية على مستوى المدينة.

ولدعم تشغيل منصات التجارة الإلكترونية، اتخذت السلطات ذات الصلة تدابير لضمان توفير اللوازم ذات الأولوية للشركات الإلكترونية، ونشر وسائل النقل العام لتسليم التجارة الإلكترونية، ووضع خطط توظيف محددة لمعالجة نقص العمالة.

وأظهر تقرير نشرته الأكاديمية الصينية للتعاون التجاري والاقتصادي الدولي، وهى مؤسسة فكرية تابعة لوزارة التجارة الصينية، أن منصات التجارة الإلكترونية تساعد على ازدهار المناطق الريفية في الصين عن طريق المواءمة بكفاءة بين المعروض من الإنتاج المحلي والرغبة المتزايدة للمستهلكين الحضريين، مشيرا إلى أن الإنتاج الريفي يتجه بشكل أسرع وبتكلفة أقل نحو المناطق الحضرية، حيث يعزز اللاعبون في التجارة الإلكترونية وجودهم في الريف.

وعملت منصات التجارة الإلكترونية، ومن بينها “بيندودو” مع الحكومات المحلية لضم الأسر الفقيرة في سلسلة صناعية سليمة تراوح بين زراعة المنتجات ومعالجتها وبيعها، بما يعطي قوة لحملة مكافحة الفقر في البلاد.

وشهدت “بيندودو” ارتفاع قيمة طلبات المنتجات الزراعية والمنتجات الجانبية عن طريق منصتها بنسبة أكثر من 200 في المائة على أساس سنوي في 2018، لتتجاوز 65 مليار يوان “نحو 9.39 مليار دولار”، وتخطى الرقم 120 مليار يوان في 2019.

كما يقدم بعض اللاعبين منتجات صناعية حضرية إلى المناطق الريفية لمساعدة الأشخاص المحليين على إيجاد حياة بجودة أعلى، وفقا للتقرير.

وارتفعت مبيعات التجزئة ومبيعات المنتجات الإلكترونية في الصين بنسبة 19.7 في المائة و26.4 في المائة على أساس سنوي على التوالي في الفصول الثلاثة الأولى من 2019، وهى أعلى بنحو ثلاث أو عشر نقاط مئوية من سرعة نمو مبيعات التجزئة الإلكترونية الإجمالية.

من جهة أخرى، ذكرت السلطات المحلية في بكين، أن عملية استئناف العمل في بكين شهدت تقدما حيث بلغ معدل استئناف العمل للشركات الصناعية الرئيسة 99.9 في المائة في المدينة.

وقالت لي سو فانج نائبة مدير لجنة التنمية والإصلاح في العاصمة بكين، “إن 3007 شركات من إجمالي 3010 شركات فوق الحجم المحدد في بكين، قد استأنفت عملها حتى يوم الجمعة الماضي”، مضيفة أن “4201 من إجمالي 4408 مبان تجارية رئيسية استأنفت العمل، حيث بلغ معدل استئناف العمل 95.3 في المائة، وتم استئناف العمل في 2130 مشروعا إنشائيا، مع عودة 338 ألف شخص إلى مواقع عملهم”.