الجدل حول الاحداث… مصطفى الصوفي

كتب مصطفى الصوفي:

لا استغرب الاعتراض والجدل حول ثورة العشرين، الطف، فلسطين، النصوص الدينية وكثير قضايا اخرى
اشياء رمادية اللون او مثل السكاكين يمكن للجميع استخدامها وتسخيرها لعملية جراحية لانقاذ الاوراح او كاداة لقتل الاخرين ،
الجدل حول تلك القضايا الرمادية مدفوع بكونها ادوات ممتازة وفعالة في يد من يسرق ويقتل ويسلب ويغش ويتاجر في حقوق الناس ويزجها في مصالح لا تنتهي !
احداث التاريخ ليس لها قيمة اطلاقا خارج ايام حدوثها، نحن لن نغير الماضي ولا نعرف اصلا اذا حصل فعلا هذا او لا – نحن بالاساس لا ندرك كل ما يحصل في الحاضر الان – وهل هذا سرد من المبالغات او اخفاء للدوافع وماهو حجم التضليل و القصة التي لم تروى ، امور وتفاصيل ان فحصناها فبالتاكيد سنصل الى نتائج مختلفة وهذا مؤكد ! فلن تكون دوافع ملائكية مثل ما نتصور ! والشهداء والقديسين وغيرهم لن يصبحوا بذات الهاله وسياق السرد .
لا قيمة لتلك الاحداث اكثر من كونها ادوات للاستخدام السياسي والاجتماعي وتسخر وطنيا او اجتماعيا ” للتحشيد mobilizing “
وكما هو واضح فان استخدام تلك الاحداث كان لاغراض فاسدة منذ البداية حتى يومنا هذا، لذا لا داع للاستغراب في جدل الشباب حولها .
الحق والباطل لا يرى الا من خلال الاثر وليس بسرد المثاليات !