محمد علاوي يغادر البرلمان “خالي اليدين” مجددًا.. تأجيل الجلسة إلى اشعار آخر

يس عراق: بغداد

غادر رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي، خالي الوفاض للمرة الثانية، بعد تأجيل الجلسة الاستثنائية الخاصة بتمرير حكومته، لعدم اكتمال النصاب، فيما اكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ان يوم غد اخر فرصة لرئيس الوزراء المكلف.

ومازال المشهد معقدًا حول مصير حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، ففي الوقت الذي أكدت مصادر سياسية التوصل لاتفاقات “تبشر” بتمرير حكومة علاوي، بدت أروقة مجلس النواب خالية من البرلمانيين، قبل ان يلتزم اعضاء مجلس النواب اماكنهم في الكافتيريا ممتنعين عن دخول الجلسة رغم رنين جرس البرلمان لأكثر من مرة، للدعوة الى الجلسة ودخول القاعة.

وفي وقت متأخر من مساء امس السبت، قال المقرب من علاوي النائب محمد الخالدي، في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، أن “الكرد وحدوا مواقفهم حيال تمرير الحكومة”، مبينا أن “المفاوضات بين علاوي والكرد حققت تقدما واضحا، وبالتالي فإنه بات من المؤكد التصويت على الكابينة الحكومية خلال جلسة البرلمان يوم غد الأحد”.

 

وفي الوقت الذي أكدت مصادر مقربة من دولة القانون، لـ”يس عراق”، “وجود احتمالية كبيرة لعدم تمرير حكومة علاوي اليوم”، أكد تحالف القوى عدم حضور الجلسة.

وقال النائب عن التحالف ظافر العاني في بيان مقتضب تلقت “يس عراق” نسخة منه: “لن نحضر جلسة اليوم وندعو الشركاء الى تفهم موقفنا”.

وأعلنت كتل الحكمة وبدر وصادقون والسند وعطاء الاتفاق على حضور الجلسة والتصويت على الكابينة الحكومية، فيما لم تشهد الجلسة حضور سوى 108 نواب.

وتخللت الساعات التي سبقت الجلسة، اجتماعات ضمت محمد علاوي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ونائبه حسن الكعبي.

 

 

وشهدت الجلسة حضور نحو 14 نائبا من الكتل السنية، وهم اسامة النجيفي، خالد المفرجي، قاسم الفهداوي، طلال الزوبعي، فيصل العيساوي، احمد الجربا، منى العبيدي، محمد الخالدي، مثنى السامرائي، محمد اقبال، انتصار الجبوري، عبدالرحيم الشمري، ميزر حمادي، رشيد العزاوي،.

وطالت تغييرات الكابينة الوزارية لمحمد علاوي، فيما استقرت على 16 حقيبة وخلت الكابينة من بعض الوزارات التي لم يصل الى توافق بشأنها.