الحائري يحرم بقاء الاميركان في العراق.. والصدر يعترض فتواه “لا تؤجج حربا أنت حطبها”!

متابعات: يس عراق

الصدر يعترض فتوى الحائري

اعترض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فتوى المرجع الديني كاظم الحسيني الحائري الذي اقر بحرمة ابقاء اي قوة عسكرية اميركية او ما شابهها على الاراضي العراقية قائلا” لا تؤجج حربا أنت حطبها”.

ورفض الصدر محاولات زج العراق في صراع يقود الى حرب يكون المتضرر الاول منه الشعب العراقي عبر فتاوى تحشد لمعارك، مؤكدا ان الحرب ستكون نهاية العراق لم يكن الموقف موحدا تجاه من يريد ايصال البلد لهذا المنزلق.

وأكد زعيم التيار الصدري الحاجة الى وقفة من قبل من اسماهم “كبار القوم” لابعاد العراق عن تلك الحرب التي ستأكل الاخضر واليابس وتجعله ركاما بحسب ما ورد في تغريدته على تويتر.

الحائري: “شرعا” يحرم بقاء القوات الاميركية على اراضي العراق

وكان المرجع الديني كاظم الحسيني الحائري اعلن في بيان له حول الاعتداء الاسرائيلي الاعتداء على مقرات الحشد الشعبي عن حرمة بقاء القوات الاميركية على الاراضي العراقية تحت اي مسمى.

وجاء في بيانه “أقولها كلمة صريحة، واُعلن ـ من موقع المسؤوليّة الشرعيّة ـ عن حرمة إبقاء أيّ قوّة عسكرية أمريكيّة وما شابهها، وتحت أيّ عنوان كان: من تدريب ومشورة عسكريّين، أو ذريعة مكافحة الإرهاب الذي هم أهله وحاضنته! وهذا ما أكّدته لكم سابقاً، وأكّدته اليوم بكلمات بيّنة”

وأضاف “وعلى رجالنا الغيارى في القوّات المسلّحة مواصلة الدفاع الشريف والمشروع عن بيضة الإسلام، وحرمات البلد وكرامته تجاه أيّ تعدٍ على أرضه أو سمائه أو مقرّات قوّاته الباسلة، فخياركم الوحيد ـ يا أبنائي ـ هو المقاومة والدفاع، ومواجهة العدوّ الذي بات ذليلاً منكسراً بالدرجة التي لم يستطع فيها طاغيته (ترامب) في الأمس من دخول أرضكم بشكله المعلن”

 

 

الحائري يرد ببيان اخر على الاعتراض لفتواه

ولكن اعتراضات واجهت فتوى الحائري اضطر على اثرها للرد ببيان اخرى حول من يريد اضعاف المحتوى الذي ورد في بيانه الاول قائلا:

“هذا البيان صدر للدفاع عن أمن العراق وسيادته واستقلاله في مقابل كلِّ من يريد التعدِّي عليه فكلُّ مَن يحاول تضعيف البيان فهو إمَّا لا يعرف مصالح شعبنا المظلوم وإمَّا أنَّه سائر عمداً في ركب الأعداء”.