الحراك العراقي لإعادة تحليق الطائر الأخضر في سماء اوروبا “يتصاعد”.. محاولة جديدة من “بوابة إيطالية”

يس عراق: بغداد

يتحرك العراق بشكل مكثف لإعادة تحليق طائرات الخطوط الجوية العراقية في سماء اوروبا، ورفع الحظر عن الطائر الأخضر، فبعد خطوة “تصعيدية” كشف عنها وزير النقل باتباع ستراتيجية “التعامل بالمثل” من خلال منع استقبال طائرات الدول التي ترفض استقبال الطائرات العراقية، يجري ايضا حراك دبلوماسي موازٍ في ايطاليا.

 

 

وكشفت السفيرة العراقية في ايطاليا صفية السهيل، اليوم الثلاثاء، عن وجود مشروع اتفاقية نقل جوي قيد التفاوض بين وزارة النقل / هيئة الطيران العراقية ونظيرتها الايطالية”، مبينة أن “السفارة تعمل للحصول على مساعدة ايطاليا في رفع الحظر عن الخطوط الجوية العراقية من خلال علاقاتها مع هيئة الطيران الاوروبية”.

 

وبينت السهيل أن “ايطاليا تعد الشريك الاوروبي الأول للعراق في الوقت الحالي والمستورد الرابع عالمياً لنفطه، وهي بصدد تسيير رحلة مساعدات طبية الى العراق في شهر ايلول المقبل لمواجهة تفشي فيروس كورونا”، مبينة انه “زودنا الحكومة الايطالية بقائمة الاحتياجات من أجهزة طبية وغيرها، بالرغم من ان إيطاليا من اولى الدول التي تاثرت بالجائحة بشكل كبير وخطير”.

 

 

ماقصة الحظر؟

وتفرض منظمة الاياسا الأوروبية قيودًا وحظرًا على دخول الطائرات الجوية العراقية الى الاجواء الاوروبية لعدم وجود شهادة اعتماد للكوادر العراقية للطيران في الاجواء الاوروبية، فيما تتكفل شركة اطلس بتسيير الرحلات العراقية لاوروبا، إلا أن فيروس كورونا تسبب خلال الأشهر السابقة، بكسر الحظر جزئيًا، وسمح للطائرات العراقية الهبوط في مطارات اوروبا لإعادة العراقيين العالقين هناك.

 

اقرأ ايضا: القائمة السوداء تكبل الخطوط الجوية العراقية.. العراق يعيد ملف المفاوضات لدخول الطيران إلى الأجواء الأوروبية

 

إلا أن حراكًا عراقيًا يدور منذ فترة ليست بالقليلة، لرفع الحظر الاوروبي عن الطيران العراقي، واعادة تسيير الرحلات بطواقم عراقية حصرًا، ابتدأ منذ شهر حزيران الماضي بتصريح لوزير النقل ناصر الشبلي، الذي أكد أن وزارتــه ومـن خلال لــجــان فـنـيـة تـعـمـل عــلــى تـطـبـيـق وتنفيذ المتطلبات والمعايير الدولية لرفع الخطوط الجوية العراقية من القـائمة السوداء التي تشمل شركات الطيران الممنوعة من دخـول الأجواء الأوربـية.

 

اقرأ ايضًا: الطائرات العراقية تلامس أجواء أوروبا بعد سنوات من “المنع”.. الطائر الأخضر يحلق فوق أسبانيا بعد أيام من دخول ألمانيا

 

تصعيد أكبر!

 

إلا أن الوزارة يبدو بأنها تتجه نحو “تصعيد أكبر” لإعادة التحليق في الاجواء الاوروبية عبر خطط أخرى، حيث اكد الوزير يوم الاحد الماضي التوجه لـ”التعامل بالمثل” مع الدول التي ترفض استقبال الطائرات العراقية، الأمر الذي ينذر بتوقف السفر بين العراق واوروبا بشكل مباشر.

 

 

وقال الوزير الشبلي في تصريحات صحافية، أن “الخطوط الجوية العراقية تمتلك أسطولاً من 31 طائرة معظمها طائرات حديثة، وأن الطائرات الموجودة تسد حاجة الخطوط الجوية العراقية، وهناك مساع لرفع الحظر عن دول أوروبا ودعم الأسطول الجوي العراقي بإدامة الطائرات وفتح خطوط لتشغيل الطائرات الجاثمة في المطارات العراقية بسبب الحظر المفروض عليها”.

وبشأن غلق بعض الدول العربية ودول الجوار المجال الجوي أمام الطائرات العراقية لفت وزير النقل الى أن وزارته جادة في تفعيل الاتفاقيات الثنائية السابقة بين سلطة الطيران المدني وبعض الدول العربية والمحددة ضمن اتفاقيات، وأن وزارة النقل وضعت معيار التعامل بالمثل مع الدول التي أغلقت أجواءها أمام الطائرات العراقية، إذا لم تكن هناك مبررات حقيقية، لذلك ستلجأ الوزارة الى غلق الأجواء العراقية أمام طائرات تلك الدول،عازياً سبب إغلاق بعض الدول مطاراتها الى جائحة كورونا في حال تسجيل إصابات كبيرة بالفيروس وهي ضمن الإجراءات الاحترازية لتلك البلدان، ومشدداً بعدم السماح ومن خلال سلطة الطيران المدني لأي ناقلات عربية أو أوروبية لم تسمح لطائراتنا بالهبوط في مطاراتها إذا لم يكن هناك مبرر حقيقي لذلك بالهبوط في مطاراتنا.