الحشد الشعبي ينعى ابو مهدي المهندس بعد مقتله بغارة اميركية في بغداد

أعلنت هيئة الحشد الشعبي، الجمعة ان نائب رئيسها أبو مهدي المهندس والجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قتلا في “غارة أميركية” استهدفت فجر الجمعة سيارتهما في بغداد.

وذكرت مصادر امنية ان قصفا اميركيا استهدف موكب سيارات للحشد الشعبي قرب مطار بغداد الدولي في وقت تشهد المنطقة تصعيدا كبيرا في المواجهة الدائرة بين الولايات المتحدة وإيران والتي شهدت قبل ثلاثة أيام اقتحام السفارة الأميركية في العاصمة العراقية.

وقال الحشد الشعبي في تغريدة على حسابه في موقع تويتر إنّه “يؤكّد استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الحاج أبو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني بغارة أميركية استهدفت عجلتهم على طريق مطار بغداد الدولي”.

وكان مصدر أمني عراقي أعلن أن موكب سيارات يتبع للحشد تعرض أثناء مروره قرب مطار بغداد الدولي ليل الخميس الجمعة لقصف صاروخي أسفر عن سقوط ثمانية قتلى، بينهم شخصيات مهمة.

والمهندس هو رسمياً نائب رئيس الحشد الشعبي لكنّه يعتبر على نطاق واسع قائده الفعلي.

وأفادت مصادر أمنية عراقية، انه قتل في الهجوم الاميركي محمد رضا الجابري مسؤول تشريفات هيئة الحشد الشعبي في الهجوم الامريكي وكذلك مرافقي المهندس حسن عبد الهادي ومحمد الشيباني ومسؤول الاليات للحشد في مطار بغداد بالاضافة الى صهر سليماني وزوج ابنته (ايراني الجنسية) وكذلك سامر عبد الله صهر عماد مغنية .

وأوضح أن قصفاً نفّذ بصواريخ كاتيوشا استهدف موقعاً عسكرياً في محيط مطار بغداد، وأن طائرات مروحية أميركية نفذت غارات في محيط مطار بغداد عقب سماع اصوات قصف وهمي للصواريخ .