الحلبوسي قاطعه والمطلك اعترض.. كروب “واتس اب” وراء اجتماع ساخن للسنة في منزل النجيفي  

بغداد: يس عراق

يعقد سياسيون وممثلون عن المكون السني ،مساء اليوم الثلاثاء، اجتماعاً لهم في بغداد، بقيادة رئيس تحالف القرار اسامة النجيفي، وذلك لبحث ملفات سياسية عديدة ابرزها ملف المعتقلين في محافظة بابل، وسط غياب شخصيات رفيعة تمثل المكون السني.

ويرى مراقبون ان هذا الاجتماع سيكون بمثابة نهاية لتحالفات سياسية جمعت مسؤولين سنة مع اخرين اسلاميين من المكون الشيعي مثلوا الحشد الشعبي سياسياً وعلى رأسهم تحالف الفتح، سيما وان الحشد يتحمل مسؤولية المعتقلين في المحافظات المحررة، بحسب اتهامات من قيادات في الاطراف السنية.

 

“ملفات ساخنة” تنتظر الاجتماع

ويأتي الاجتماع بعد مداولات على مجموعة في تطبيق “واتس اب” شكلها النائب عن نينوى احمد الجبوري.

وقال مصدر رفيع لـ”يس عراق”، إن “اجتماعا سيجري مساء اليوم في مقر اقامة رئيس تحالف القرار اسامة النجيفي في بغداد، لبحث ملف الجثث التابعة لاهالي محافظة بابل والتي تم دفنها مؤخراً في كربلاء، اضافة الى قضايا سياسية اخرى.

واضاف، أنه “سيتم مناقشة قضايا أخرى بينها الضغط على رئاسة البرلمان خصوصا مع تقديم عدد من النواب طلبات دمج مرشحيهم في القوائم الخاصة بالتعيينات”.

وعلم مراسل “يس عراق” في بغداد، إن “ابرز الفاعلين في التحضير لللاجتماع هم كل من احمد الجبوري ومشعان الجبوري و سلمان الجميلي وخالد المفرجي، فيما اعترض صالح المطلك على المكان و ابلغ عددا من المقربين انه لن يحضر الاجتماع.

واشار المصدر، إن “رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي وعدد من النواب القريبين منه ليسوا طرفا في الاجتماع الذي يضم اغلب نواب متحدون باستنثاء قائمة خميس الخنجر رئيس المشروع العربي”.

 

“كروب واتس اب” وراء الاجتماع

وكان النائب احمد الجبوري قد انشأ مجموعة على “واتس اب” ضم فيها نحو ١٠٠ شخصية و ناشط بينهم نواب سابقون و حاليون غالبيتهم من المكون السني.

ويعد الجبوري واحداً من ابرز مسؤولي المكون السني الذين صعدوا من انتقاداتهم الحادة للحكومة، وحملوها مسؤولية مقتل مواطنيين من مناطق شمالي بابل، وذلك بحسب ما نشره مراراً على صفحته الرسمية في موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، مهدداً بتحرك سياسي رداً على ذلك.

“شهر العسل” شارف على الانتهاء!

من جانبه قال النائب مشعان الجبوري، “تجاوزنا الطائفية وذهبنا لتحالفات عابرة لها وانخرط بعضنا الاخر في الحشد الشعبي بهدف تطمين الشريك الاخر”.

واضاف قائلاً في تغريدة على تويتر “لكن استمرار قضية المغيبين وسوء المعاملة للسجناء والمعتقلين ومحاولت تغيير الهوية لم تترك لممثلي المكون غير خيار العودة لبعضهم وتبني قضايا جمهورهم بغض النظر عن تبعات مثل هذا القرار”.

وتأتي تصريحات الجبوري هذه بمثابة تلميحات الى بناء جبهة موحدة تجمع عدداً من السياسيين السنة في العراق الذين تحالفوا في وقت سابق مع قوائم انتخابية تبناها الحشد الشعبي، وذلك في رد واضح على قضية الجثث التي تم العثور عليها في بابل، وهو الامر الذي سيتم بحثه في اجتماع منزل النجيفي، كما تشير المصادر.

الى ذلك عد تحالف القرار العراقي، سحب الحصانة من النائب طلال الزوبعي استهدافاً سياسياً .

وذكر التحالف في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، أن “استهداف النائب الزوبعي هو استهداف سياسي بالدرجة الأولى ، وإلا كان المفروض إحالة الملفات المقدمة ضد السادة النواب إلى لجنة قانونية مختصة ، وعرض رأيها على السادة أعضاء المجلس لاتخاذ القرار المناسب تجاه الجميع ، وبأسلوب مهني بعيد عن الاستهداف الشخصي ، وليس اقتصار الأمر على السيد الزوبعي”

واضاف البيان، أنه “من الواضح أن الأمر تم اتخاذه على خلفية خصومة سياسية ، وبطريقة انتقائية ، ذلك أن القرار لم يأت ضمن سياقات قانونية واضحة وشفافة”.

هذا واكد رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، الاسبوع الماضي، ان الجثث مجهولة الهوية التي تم العثور عليها في محافظة بابل، جنوب بغداد، لا تحمل صبغة الطائفية.

وقال الحلبوسي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس لجنة الامن والدفاع ووزير الداخلية وقائد عمليات الفرات الاوسط وقائد شرطة بابل لتوضيح حيثيات موضوع الجثث المجهولة في محافظة بابل، ان “الحادث ليس طائفياً ولا يمت لها بصلة، بل هي نتاج حوادث متفرقة من كل انحاء بابل”.

واضاف الحلبوسي ان “مجموعة الجثث مجهولة الهوية، البالغ عددها 31 جثة، جزء منها جنائية، واخرى مجهولة الهوية، واخرى ناتجة من عمليات تحرير منطقة جرف الصخر”.

 

المزيد من التفاصيل عن ملف الجثث في بابل في الخر ادناه:

بالوثائق.. اسماء وتفاصيل لـ”200 جثة” في بابل والجبوري يعلق: يلوموننا حين نتحدث عن الظلم