الخارجية الامريكية تصدم العراقيين بعد “الحوار الاستراتيجي”: نحن ضيوف،، وسنبقى!

متابعة يس عراق:

اكدت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الاثنين، ان قوات الولايات المتحدة باقية في العراق حتى الخلاص من خطر تنظيم داعش بشكل نهائي، معتبرة إياه الالتزام اساسي لضمان امن العراق والولايات المتحدة.

المتحدث باسم وزارة الخارجية مورغان اورتاغوس، قالت في حوار متلفز، تابعته “يس عراق”، أنه “رأينا في الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق انه خطوة مهمة للأمام في علاقتنا مع رئيس الحكومة الجديد مصطفى الكاظمي وحكومته، هنالك الكثير من القضايا العالقة ويجب إن نتذكر اننا حققنا شيئا سوية بجهود الحكومة العراقية والاكراد وجميع شركائنا في التحالف الدولي وهو هزيمة داعش إقليميا ونعرف ان داعش لا يزال يشكل تهديدا وسنبقى ملتزمين بهزيمته وهذا ما نخطط له الان”.

 

واشارت اورتاغوس الى ان “الهدف من الحوار الاستراتيجي الاستمرار بدفع العلاقة بين بغداد وواشنطن إلى أمام، لازلنا نعمل وفق الاتفاقية الموقعة في عامي 2008-2009 والتي تنص على اننا لا نسعى لوجود دائم في العراق ونعتقد أن هذا الشيء مهم للطرفين”، مضيفة بالقول، “سنبقى في العراق ضيوفا وسنبقي على التزامنا حتى هزيمة تنظيم داعش بشكل نهائي، هذا الالتزام اساسي لضمان امن العراق والولايات المتحدة”.

اقرأ ايضاً،، تضارب وتفسيرات مختلفة حول مصير القوات الأميركية بعد الحوار الستراتيجي.. هل تم الاتفاق على الإنسحاب أم لا؟