“الخال”.. لغز حيّر العراقيين بظهوره بين فترة وأخرى

بغداد: يس عراق

عاد من جديد مصطلح “الخال” والذي حيّر العراقيون بظهوره في ثلاثة مناسبات، من بينها مجزرة السنك والخلاني الشهر الماضي عندما هاجم المحتجون، مسلحين ملثمين وفور انتهاء العملية وجد يافطة معلقة على مرأب السنك وفيها كلمة “الخال”.

وبدأ هذا المصطلح، يقلق العراقيين وجعلهم يطرحون عدة تساؤلات عن سر وجوده في مناسبات مثل حادثة السنك والخلاني وتظاهرات انصار الحشد الشعبي عندما وصلت للتحرير في كانون الأول من العام الماضي، وأخرها حادثة اقتحام مبنى السفارة الأميركية.

وظهر أحد انصار الحشد الشعبي، خلال تظاهراتهم في كانون الأول من العام الماضي، عندما وصلوا إلى ساحة التحرير، وهو يحمل يافطة كبيرة مكتوب عليها “والنعم من الخال”.

وبتأريخ 8 من كانون الأول في العام الماضي، الساعة الثامنة مساءً، أقتحمت قوة مسلحة تستقل عجلات “بيك أب” مدنية وسيارات “كوستر” كبيرة، مرأب السنك وساحة الخلاني وأطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين، حيث بعد انتهاء العملية، حتى وجد يافطة كبيرة معلقة على جدار مرأب السنك ومكتوب فيها “الخال”.

 

أما أخرها فقد ظهر مصطلح الخال، عند اقتحام محتجين غاضبين من أنصار الحشد الشعبي، لمبنى السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، يوم أمس الثلاثاء، حيث وجد مكتوب على جدار السفارة، عبارة، “الخال مر من هنا”.

وبقي مصطلح الخال، يؤرق العراقيين من دون معرفة السر وراء ذلك وظهوره بين فترة وأخرى.