“الخدعة تستمر”… الطيران العراقي “لم يدخل اطلاقاً” للاجواء الاوروبية: ماجرى إعلانه هو “شركة اجنبية طارت بأسم العراق” !

يس عراق – بغداد

كشف مصدر رسمي، اليوم الاربعاء، عن اسرار اعلان عودة الطيران المدني العراقي الى اوروبا.

وقال المصدر، لــ “يس عراق”: انه ينفي عودة الخطوط الجوية الى الاجراء الاوروبية او رفع الحظر عنها، مؤكدا ان ما تم اعلانه عن عودة الطيران العراقي الى اوروبا ليس صحيحا اطلاقا.

واوضح: ان الشركات الجوية العراقية لن تعبر الاجواء الاوروبية لانها محظورة حتى الان، مبينا ان سلطة الطيران العراقي تعاقدت مع شركة سلوفاكية و اجرت طائرة صغيرة منهم.

وبين المصدر: ان بيان الجهات الرسمية العراقية لم يتطرق الى الاتفاق مع الشركة السلوفاكية او قيمته، مشيرا الى ان البيان الرسمي العراقي لم يشر الى الشركة السلوفاكية البديلة عن شركة اطلس التركية المنهارة.

ولفت الى ان طائرة سلوفاكية و ليس عراقية ستنقل مسافرين من العراق الى 3 مدن المانية و الدنمارك و لندن، وهي طائرة مستاجرة من شركة مسجلة في سلوفاكيا و ليست طائرات الخطوط الجوية العراقية.

وبين المصدر، انه وللعام السادس على التوالي، الخطوط الجوية العراقية تفشل في رفع الحظر الاوربي عنها.

وضربت خيبة أمل جديدة قطاع الطيران في العراق، بالرغم من اطلاق تبشيرات على عودة تسيير الرحلات الجوية بين العراق واوروبا، الامر الذي طرح تساؤلات عن كيفية اعادة تسيير الرحلات المباشرة هذه بالرغم من الحظر المفروض على الطيران العراقي من دخول اجواء اوروبا من قبل منظمة الايسا الاوروبية.

وبعد اعلان اطلقته وزارة النقل والخطوط الجوية قبل ايام عن عودة الرحلات من العراق الى اوروبا، بعد نحو عام من اعلان الشركة التركية اطلس غلوبال افلاسها، وهي الشركة الكانت مسؤولة عن تسيير الرحلات العراقية الى اوروبا بسبب الحظر الاوروبي على الطيران العراقي، طرحت تساؤلات عن كيفية تسيير هذه الرحلات، وما اذا توصل العراق لاتفاق مع اوروبا لاعادة الطائر الاخضر باياد عراقية للتحليق في سماء اوروبا.

حيث ان التفسير جاء على لسان وزير النقل ناصر الشبلي قبل يومين فقط “مخيبًا للامال”، عندما اعلن عن التعاقد مع شركة جديدة ستتولى مسؤولية تسيير الرحلات.

واعلن وزير النقل ناصر الشبلي، عودة الرحلات الجوية الى المانيا والدنمارك غدا الثلاثاء، فيما رجح تسلم العراق طائرتين جديدتين من شركة ايرباص خلال عام 2021.

وقال الشبلي إن “الاسطول العراقي لا بئس به، حيث يتكون من 31 طائرة، لافتا الى ان هناك عقدا مبرما مع شركة ايرباص ، ومن المؤمل ان يستلم العراق طائرتين جديدتين خلال العام المقبل”.

وأضاف، ان “الرحلات الجوية الى اوروبا بدات منذ عام 2015 وتوقفت في العام الماضي”، مبينا ان “الوزارة أبرمت عقدا مع احدى الشركات الاوروبية لاستئجار طائرة وتم استحصال الموافقات اللازمة بذلك”.

وأوضح الشبلي، انه “من المحتمل ان تبدأ الرحلات الجوية في 15 من الشهر الحالي، الى الدنمارك والمانيا وتحديدا الى كوبنهاكن وفرانكفورت وبرلين”

ويبدو أن المفاوضات التي طالما تحدثت عنها وزارة النقل في بيانات متعددة، لاعادة الطيران في الاجواء الاوروبية، تمثلت بابرام عقد مع شركة اوروبية، بدلًا من العمل على استيفاء الشروط المطلوبة من منظمة الايسا الاوروبية، لاعادة تحليق الطائر الاخضر باياد عراقية دون وسيط، في سماء اوروبا.

وكانت أوروبا قد حظرت الخطوط العراقية فوق أراضيها عام 2015 بسـبب عدم استيفائها معايير المنظمة الدولية للطيران المدني، بعد أن طلبت وكالة سلامة الطيران الأوروبـية “EASA “عـام 2014 منع طـيـران الخطـوط الجوية العراقية بشكل مؤقت لمخالفتها شروط ومعايير السلامة، إلا أن الاتحاد الأوربي، رفع الحظر جزئيًا على طيران الخطوط الجوية العراقية لنقل العراقيين العالقين في أوروبا بسبب ازمة جائحة كورونا في العالم، وسط ظروف استثنائية.