الخطة الصيفية تتضمن زراعة مساحة من الرز تكفي 1% فقط من الحاجة المحلية!

يس عراق: بغداد

أكدت وزارة الموارد المائية، اليوم السبت، أن الأمطار الأخيرة والسيول حققت زيادة طفيفة في الخزين المائي، مشيرة الى الموافقة على زراعة 10 الاف و500 دونم من الرز، ماسينتج 10 الاف طن فقط من الرز، وهي كمية تمثل 1% فقط من الحاجة المحلية.

وقال مستشار الوزارة، عوني ذياب، إن “الأمطار الأخيرة في البلاد لها تأثير جزئي نسبي جداً وليس واسعاً وبالرغم من أن بعض المناطق تشكلت فيها بعض السيول لكنها كانت محدودة وحققت زيادة طفيفة في الخزين المائي لم تشكل تأثيراً كبيراً”.

وأضاف ذياب أن “ما تحقق من نسبة لا يشكل أكثر من نصف مليار متر مكعب من الكمية التي من الممكن أن نحصل عليها نتيجة هذه الأمطار سواء من سد الموصل أو سد دوكان”، مشيراً إلى أن “ما يطلق من الخزانين أقل مما يدخل لهما، وتأمل الوزارة بأن تستمر هذه العملية لفترة طويلة لغرض تعزيز الخزين المائي لمواجهة الشح والتحديات والسيطرة عليها”.

ولفت إلى أنه “بحسب الاتفاقيات والتفاهمات التي حصلت مؤخراً في هذا المجال والخطة التي وضعتها الوزارة لمواجهة الصيف المقبل واحتياجاته تم تأمين احتياجات مياه الشرب والاستخدامات البشرية وزراعة الفواكه وسقي البساتين وهي مسألة مسيطر عليها”.

وتابع: “أما موضوع زراعة المحاصيل الأخرى فهذا بحسب الاتفاق والتفاهم مع وزارة الزراعة حيث حددت الموارد المائية كميات المياه المتوفرة، وفي ضوء النقص الموجود إذ حصل اتفاق وحددت وزارة الزراعة بحدود 10 آلاف و500 دونم من محصول الرز”.

وأشار إلى أنه “في الصيف المقبل تصل المساحات المزروعة إلى 3 ملايين دونم من البساتين والخضار وبعض المحاصيل الصيفية الأخرى في عموم العراق ومنها جزء كبير يعتمد على المياه الجوفية، لكن المحدد في المحاصيل التي تستهلك كميات أكبر من المياه مثل الرز والشلب فحصل اتفاق على زراعة 10 آلاف و500 دونم في الأراضي على نهر الفرات في محافظتي النجف والديوانية”

وفي 2019 كانت المساحة المزروعة من الرز تبلغ 645 الف دونم، وكانت توقعات وزارة الزراعة حينها ان يتم انتاج 600 الف طن، مايشير الى ان المساحة الحالية التي ستزرع ستنتج 10 الاف طن فقط، وهي تمثل 1% فقط من الحاجة المحلية البالغة مليون طن من الرز.